تقاريرمانشيت

رسالة ابن لادن لأمريكا أصبحت حديث العالم.. حذفتها الغارديان البريطانية فأتت بنتائج عكسية.. شاهد

في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بالحرب “الإسرائيلية” على غزة، أقدمت صحيفة “الغارديان” البريطانية على حذف رسالة أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة لأمريكا التي نشرتها في تشرين الثاني/نوفمبر 2002، لكنها لم تكن تتوقع أن ذلك سيؤدي لتصدر رسالة بن لادن التريند ومحركات البحث في الولايات المتحدة.

وأسامة بن لادن هو مؤسس تنظيم القاعدة الذي تبنى هجمات هزت العالم أبرزها أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، وهو من مواليد الرياض السعودية لأب يمني وأم دمشقية، واغتالته أمريكا في عملية عسكرية بباكستان عام 2011، وألقى الأمريكيون جثته في البحر، لمنع تحوّل قبره إلى رمز لمعاداة الأمريكيين.

وأصبح نص الرسالة التي حذفت في 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2023، الأكثر بحثاً في الولايات المتحدة رغم مرور أكثر من 12 سنة على مقتله و22 عاماً على أحداث 11 أيلول/سبتمبر.

ولم تبين الصحيفة سبب حذفها للرسالة فيما دارت تساؤلات كبيرة عن مضمونها. وحقق الحذف نتائج عكسية فبات مضمونها ينتشر في كل مكان عبر منصة التواصل الاجتماعي تيك توك وفي مختلف وسائل السوشيال ميديا.

وجاء في نص الرسالة تعريف بن لادن لسبب هجومه على مركز التجارة العالمي في 11 أيلول/سبتمبر ودعم الولايات المتحدة الأمريكية لإسرائيل ضد الفلسطينيين.

وأكد بن لادن أن الولايات المتحدة تدعم الظلم الإسرائيلي بحق الفلسطينيين بشكل مستمر، واصفاً ذلك بالظلم الكبير الذي سيتحمل الجميع مسؤوليته وعواقبه الجدية.

ومما جاء في رسالة بن لادن: “فلسطين، الغارقة تحت الاحتلال العسكري منذ أكثر من 80 عاما. لقد سلم الإنجليز فلسطين، بمساعدتكم ودعمكم، لليهود الذين احتلوها لأكثر من 50 عاماً”.

وورد في تهديدات الانتقام لأجل فلسطين أيضاً: “يجب الانتقام من الدماء التي تسيل من فلسطين على قدم المساواة. يجب أن تعلموا أن الفلسطينيين لا يبكون وحدهم؛ نسائهم لا يترملن وحدهن. ولم ييتم أبناؤهم وحدهم”.

وفضحت الرسالة الدول التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان بأنها هي نفسها تنتهك تلك الحقوق عندما يتعلق الأمر “بالمجاهدين”، وحول ذلك ذكرت رسالة بن لادن: “في أمريكا أسرتم الآلاف من المسلمين والعرب، واحتجزتموهم بلا سبب، أو محاكمتهم، أو حتى الكشف عن أسمائهم. لقد أصدرتم قوانين أحدث وأكثر صرامة”.

ومما ورد في الرسالة الموجهة للولايات المتحدة: “ما تميزتم به في تاريخ البشرية، هو أنكم استخدمتم قوتكم لتدمير البشرية أكثر من أي أمة أخرى في التاريخ؛ ليس للدفاع عن المبادئ والقيم، بل للمسارعة إلى تأمين مصالحكم وأرباحكم. أنتم الذين ألقيتم قنبلة نووية على اليابان”.

ويمكن الإطلاع على نص الرسالة بالكامل من تغريدات العديد من رواد منصات التواصل وفي مختلف الصفحات على السوشيال ميديا، حيث انتشرت كالنار في الهشيم ليحقق حذفها من “الغارديان” نتائج عكسية.

وحول الرسالة تحدثت إحدى مشاهير تيك توك التي يتابعها أكثر من 12 مليون شخصاً وتدعى “لينيت أدكينز” معلقة عليها بالقول: “أريد من الجميع أن يتوقفوا عن فعل ما يفعلونه الآن ويذهبوا لقراءة رسالة إلى أمريكا، أشعر وكأنني أمر بأزمة وجودية الآن”.

وعبَّر بعض الأمريكيين عن قلقهم من أن تعيد رسالة بن لادن تشكيل الرأي العام في أمريكا فيما يتعلّق بأحداث 11 سبتمبر/أيلول.

وتأتي رسالة أسامة بن لادن لأمريكا التي أعيد نشرها وتداولها على نطاق واسع، بالتزامن مع الحرب الوحشية التي تشنها قوات الا.حت.لال الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في غزة بدعم مطلق من أمريكا ودول غربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى