شؤون دولية

تحرّكت فيها دماء الأجداد.. وزيرة إسبانية تتوعّد نتنياهو بمحاسبته على جرائمه بغزة: سنجلبك للمحاكمة.

أحرجت وزيرة الحقوق الاجتماعية الإسبانية إيوني بيلارا العديد من قادة دول العالم من خلال تحركاتها ضد رئيس وزراء الإ.حت.لال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وظهرت إيوني بيلارا، في مقطع فيديو، دعت من خلاله للانضمام لدعم حملة أطلقها برلمانيون من أوروبا وأمريكا اللاتينية؛ لوقف إطلاق النار ومحاكمة نتنياهو أمام المحكمة الجنائية الدولية، بسبب الجرائم الإسرائيلية في غزة.

واستعرضت إيوني بيلارا، جانبا من الجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة، بينها انتزاع الأطفال الخدّج من الحضّانات، والهجوم على سيارات الإسعاف التي تحمل الجرحى، واستهداف رجال الدفاع المدني الذين يقفوا عاجزين عن انتشال من هم تحت الأنقاض.

وأشارت إلى اس.تش.هاد آلاف الأشخاص بوحشية على يد “إسرائيل” التي وصفتها بـ”الدولة المجرمة”، مؤكدة أن ما يحدث في قطاع غزة هو إبادة جماعية على الهواء مباشرة.

ودعت إيوني بيلارا لدعم وقف النار في قطاع غزة لإنهاء الوحشية التي يعاني منها سكان القطاع، وقالت إنها لا تريد أن تكون متواطئة في مجازر “إسرائيل”.

وأشارت إلى أن تحركها ضد “إسرائيل” نابع من رغبتها في عدم السماح بالإبادة الجماعية، معتبرة أن الصمت والتواطؤ يعتبران مشاركة في هذه الجرائم.

وأوضحت  إيوني بيلارا أن أكثر من 60 برلمانيا من أنحاء أوروبا وأمريكا اللاتينية سيجلبون نتنياهو وقيادته السياسية إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وتابعت: “نحن بحاجة إلى مزيد من الدعم لهذه المبادرة من خلال توقيعك.. اتخذ خطوة وارفع صوتك”.

يُشار إلى أن إيوني بيلارا كانت قد واجهت هجوما شرسا من الا.حت.لال الإسرائيلي، بعدما اتخذت عدة مواقف في مواجهة الحرب على غزة.

من بين هذه المواقف، مطالبتها بوقف شراء السلاح “الإسرائيلي الملطخ بالدم”، والدعوة لقطع العلاقات الدبلوماسية مع “إسرائيل”، والمطالبة بمحاكمة نتنياهو بجرائم حرب، غير أن الجديد هذه المرة أنها أطلقت حملة للتوقيع عليها.

تأتي هذه المواقف من وزيرة الحقوق الاجتماعية الإسبانية إيوني بيلارا في وقت تشعر فيه الشعوب العربية بحالة من الغضب جراء المجازر الإسرائيلية في القطاع ومن تصريحات بعض الحكومات التي لا تتطرق مباشرة وبالوضوح اللازم إزاء المجازر الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى