فلسطين

رئيس الإ.حت.لال “الإسرائيلي” يتحدث عن اعادة اح.تلال قطاع غزة.

قال رئيس كيان الإ.حت.لال الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ، إن “إسرائيل” لا يمكنها ترك فراغ في غزة وسيتعين عليها الإبقاء على قوة هناك في المستقبل القريب لمنع ح.م.اس من البزوغ مجددا في القطاع.

وسأل هرتسوغ في مقابلة مع صحيفة “فايننشال تايمز”، “إذا انسحبنا فمن سيتولى المسؤولية؟ لا يمكننا أن نترك فراغا. علينا أن نفكر في ما الذي ستكون عليه الآلية، هناك أفكار كثيرة مطروحة”، مشددا على أنه “لا يوجد أحد يرغب في تحول هذا المكان (غزة)، إلى قاعدة للإرهاب مرة أخرى” حسب زعمه.

وأوضح أن الحكومة تناقش العديد من الأفكار حول كيفية إدارة غزة بمجرد انتهاء الحرب بين “إسرائيل” وح.م.اس، وعبر عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة و”جيراننا في المنطقة” سيكون لهم دور بعد الحرب.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن تصريحات الرئيس “الإسرائيلي” تأتي في الوقت الذي تتصاعد فيه الضغوط الدولية على “إسرائيل” بسبب ارتفاع عدد الضحايا في غزة والأزمة الإنسانية المتفاقمة في القطاع الذي يسكنه 2.3 مليون نسمة.

ولفتت إلى أن المسؤولين الغربيين يشعرون بالقلق من أن “إسرائيل” ليس لديها خطة واضحة لما سيأتي بعد ذلك في غزة بعد تعهدها بالقضاء على ح.م.اس.

وقالت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه قد تكون هناك حاجة لفترة انتقالية، لكنها حذرت “إسرائيل” أيضا من إعادة احتلال القطاع، الذي انسحبت منه في عام 2005، أو تقليص حجمه بحواجز أمنية جديدة أو مناطق عازلة.

وكان رئيس وزراء الإ.حت.لال “الإسرائيلي”، بنيامين نتنياهو، قال في وقت سابق إن “إسرائيل” ستحتفظ “بالمسؤولية الأمنية الشاملة” في قطاع غزة بعد الحرب لفترة غير محددة.

وشدد في تصريح قبل أيام على أن السلطة الفلسطينية لن تحكم قطاع غزة مجددا.

وقد علق رئيس وزراء الأردن بشر الخصاونة على نقاشات الغرب حول سيناريوهات ما بعد الحرب، مشددا على أن “الأردن لن يرسل أي قوات عسكرية لغزة ولن يقبل استبدال الجندي الإسرائيلي بجندي أردني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى