فلسطين

جدل بين مؤيد و معارض.. عبد الله كميل محافظ “سلفيت” : “لن نمارس جنوناً تحت شعار م.ق.او.مة”.. شاهد

أثارت تصريحات للقيادي بحركة فتح عبدالله كميل، رد خلالها على من يطالب أجهزة السلطة الفلسطينية بالانخراط في مواجهة الا.حت.لال، غضبا واسعا تجاه المسؤول بفتح وتجاه الحركة بين الفلسطينيين على مواقع التواصل بين مؤيد لتصريحاته ومن اعتبرها متخاذلة.

اللواء عبدالله كميل محافظ “سلفيت” وعضو المجلس الثوري لفتح، اعتبر في مقابلة تلفزيونية له أن مقاومة الاحتلال الإسرائيلي الآن كما تفعل حركة حماس هو “جنون”.

وقال : “أن نمارس الجنون تحت شعار مقاومة ونتخذ قرارا بفتح حرب على إسرائيل وأمريكا وأوروبا بـ15 الف قطعة سلاح كلاشينكوف هذا سيجر الويلات على الشعب الفلسطيني.

وأضاف قائلاً: “السلطة الفلسطينية وطنية وهي سلطة رسمية معترف بها أمام العالم.. أن تتخذ قرارا بشن الحرب على إسرائيل هذا يعني بأن إسرائيل ستتحجج أمام العالم بأنها في حرب وتدافع عن نفسها وستقوم بإنهائنا كفلسطينيين تحت شعار الحرب زي ما بيصير الان في غزة.”

وتابع عبدالله كميل: “وبالتالي نحن لا نخجل عندما نقول نريد أن نحقن دماء شعبنا والآن نحن نطالب بوقف العدوان وهذا أمر مهم ويعبر عن وطنيتنا.. والشكر والتقدير لكل الدول والمؤسسات التي تقف معنا.”

“لن نعلن الحرب بـ15 الف قطعة سلاح”

واستطرد المسؤول بفتح في الدفاع عن الحركة وأجهزتها ضد الانتقادات الواسعة التي طالتها منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر ، بأن هذه الأجهزة “أجهزة مناضلة ولكن هل تريد منا أن نمارس جنون يؤدي إلى حرق الضفة الغربية؟”

وأكمل: “هل تريد منا بـ15 الف قطعة سلاح اي الف قطعة لكل محافظة, بدك إياها تواجه الدبابات والطائرات الإسرائيلية هل تريد منا أن نحرق الضفة ويطبق مشروع التهجير وبالتالي تنتهي القضية الفلسطينية.”

وقال : “نحن نعرف متى نقاتل وكيف نقاتل.. وبالتالي الشعب الفلسطيني الآن مطلوب منه أن يقف ضد هذا العدوان ويطالب بوقفه لا أن يتخذ قرارا وعلى إثر هذا القرار يتم تدمير كل ما تبقى لنا كفلسطينيين.. أرواح الناس بأعناق القيادة الفلسطينية.

والأربعاء، أطلقت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية(حماس)، رشقات صاروخية على الأراضي المحتلة، وأسقطت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، طائرة مسيّرة.

وكانت كتائب القسام قد ذكرت، الثلاثاء، أن مقاتليها تمكنوا من الإجهاز على 9 جنود إسرائيليين، وتدمير 22 آلية كليا أو جزئيا في مختلف محاور التوغل بقطاع غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى