فلسطينميديا

منصة “X” فضحتهم.. الاحتلال يتخبط ونفق ح.م.اس المزعوم يتسبب بسخرية واسعة من “كوهين”.

استمراراً لسياسة التضليل التي يقوم بها أبواق الكيان الإسرائيلي وأكاذيبهم التي لم تعد تنطلي على الشرق والغرب، نشر الباحث والناشط الإسرائيلي “إيدي كوهين” المحسوب على الموساد، على حسابه في موقع إكس”-تويتر سابقاً- مقطع فيديو زعم أنه لنفق يستخدمه مقاومو حماس في غزة.

ليتبين بالبحث والتدقيق أنه مزار سياحي في جزيرة سكيبشولمن السويدية يرتاده محبو المغامرات، وهو عبارة عن نفق عسكري يعود إلى الحرب العالمية الثانية، ويوصف بالمكان الأكثر رعباً في السويد، ما تسبب بفضيحة جديدة لجيش الا.حت.لال المتخبط وسخرية من كوهين.

ونشر “إيدي كوهين” المقرب من “الموساد الإسرائيلي” ويسعى دائما لنشر الفتنة بين الشعوب العربية عبر حساباته بمواقع التواصل واعتاد على الفبركة والإشاعات، مقطع الفيديو وعلق عليه قائلاً: “جنودنا داخل انفاق حماس.. وينك يا جزيرة”.

وبدا فيه نفق طويل معتم، ويسمع في خلفية الفيديو أصوات أقدام بدا أنها مضافة إلى الفيديو بأسلوب التضخيم الصوتي، ولا تتلائم مع المشهد العام للنفق.

وفي مشهد تال بدت بوابة حديدية ضخمة وبداخلها ترى جدران النفق مكسوة بثلوج، ما تسبب بسخرية واسعة من “إيدي كوهين”، الذي وصفه النشطاء “بالغبي” الذي لم يكلف نفسه عناء “ضبط الكذبة” والخروج بفيديو واضح كذبه كهذا.

وسخر “أحمد اليهري” من كوهين بقوله:”الافلاس اسلوب حياة .. هذا مزار سياحي في جزيرة سكيبشولمن السويدية يرتاده محبي المغامرات وهو عبارة عن نفق عسكري يعود الى الحرب العالمية الثانية.”

وتابع سخريته من الباحث الإسرائيلي:”ملاحظة: هذا أذكى واحد فيهم.”

والأربعاء، أعلنت فصائل ال.م.ق.او.مة الفلسطينية استهداف آليات ودبابات وجرافات بالقذائف والصواريخ المضادة للدروع من طرازي “الياسين 105″ و”تاندوم”.

وقالت كتائب ال.ق.س.ام، إنه “منذ صباح (الأربعاء) تمكن م.جا.هد.ونا من استهداف قوة لجنود الاحتلال بعبوة مضادة للأفراد وإيقاعها بين قتيل وجريح، وتدمير 11 آلية صهيونية كليًا أو جزئيًا في كافة محاور التوغل في قطاع غزة”.

وكانت الكتائب أعلنت في بيان سابق استهداف “حفّار عسكري ترافقه قوة من جنود الا.حت.لال بعبوات مضادة للدروع وعبوة أخرى مضادة للأفراد شرق جحر الديك، ومجاهدونا يؤكدون وقوع أفراد القوة بين قتيل وجريح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى