شؤون عربية

ما هي خطة “إسرائيل” التي هاجمتها مصر بعد حديث خطير لوزير “إسرائيلي”؟

انتقد التلفزيون “الإسرائيلي” رد الفعل المصري شديد اللهجة على اقتراح عضوين في الكنيست الإسرائيلي تهجير سكان قطاع غزة طوعا إلى سيناء، أو أي مكان في العالم.

وقالت قناة “i24NEWS الإسرائيلية” إن نائبين “اسرائيليين” طرحا رؤية جديدة لمستقبل قطاع غزة تضمنت انتقالا جماعيا لللاجئين الى دول توافق على استيعابهم.

وفي مقال مشترك لدانون وبن باراك عضوي لجنة الخارجية والأمن “بالكنيست الإسرائيلي”، طرحت رؤية جديدة لمستقبل قطاع غزة، طالبوا خلالها إعداد خطة تتيح انتقال جماعي للاجئين من قطاع غزة الى دول توافق على استيعابهم.

وكتب الاثنان في مقالهما أن الأمم المتحدة تتجاهل في قراراتها بأن حماس هي المشكلة وليس الحل، وإنه من المهم للغاية أن يقف المجتمع الدولي إلى جانب شعب غزة ويفحص الأفكار الجديدة.

ووفقا لاقتراح النائبين في الكنيست، وكما هو الحال في الصراعات الأخرى في العالم، ستستقبل بلدان مختلفة عائلات من غزة ترغب في الهجرة وإعادة التوطين :”يمكن القيام بذلك من خلال آلية منظمة، بتنسيق دولي، والغرض منه هو توفير استجابة دولية لسكان غزة. فضلاً عن ذلك – ومن أجل تسهيل تأقلم هؤلاء الغزيين، يستطيع المجتمع الدولي، بل ينبغي عليه، أن يساعدهم بحزمة مساعدات اقتصادية سخية، بحيث يمكن استيعاب كل أسرة في غزة في بلد المقصد بسهولة وراحة أكبر.

ورحب وزير المالية سموتريتش بمقال دانون وبن باراك، ووصف الإخلاء المقترح بأنه “هجرة طوعية”، وقال: “هذا هو الحل الإنساني الصحيح لسكان غزة والمنطقة بأكملها بعد 75 عاما من اللجوء والفقر والمخاطر” وقال إن “منطقة بمساحة صغيرة مثل قطاع غزة، من دون موارد طبيعية ومصادر عيش مستقلة، ليس لديها فرصة للوجود بشكل مستقل اقتصاديا وسياسيا، بهذه الكثافة العالية لفترة طويلة”.

وفي المقابل هاجمت مصر أمس المبادرة التي تدعو إلى “الترانسفير-الترحيل الطوعي” التي عرضها نواب الكنيست داني دانون ورام بن باراك، ونالت دعم وزير المالية بتسلئيل سموتريش.

وتطرق وزير الخارجية المصري سامح شكري الى هذا الموضوع وقال إن “تصريحاته بخصوص تهجير الفلسطينيين مرفوضة تماما، وتخالف القانون الدولي”.

وقال شكري بأن تصريحات سموتريش التي أطلق على المبادرة “هجرة طوعية”، غير مسؤولة وتعبر عن سياسة “إسرائيل”.

وأضاف شكري خلال تصريحاته بحضور ديبلوماسيين أنه في الفترة الأخيرة تصدر تصريحات غير مسؤولة لمسؤولين في الحكومة “الإسرائيلية”، والتي تتعارض مع القانون الإنساني الدولي.

وشدد شكري على أن كل محاولة لتبرير أو تشجيع تهجير الفلسطينيين خارج قطاع غزة هو أمر هو أمر غير مقبول على الإطلاق من وجهة النظر المصرية، ومن الناحية الدولية.

وأضاف شكري بأن “تهجير مواطنين من غزة يأتي نتيجة العدوان العسكري الموجه ضد المدنيين في قطاع غزة، وقال إن الحصار والتجويع يخلقان الظروف التي تدفع المواطنين الى مغادرة منازلهم ومناطق إقامتهم، ووفقا لاتفاقية جنيف الحديث يدور عن جرائم حرب”. وسبق أن ـأشار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى فكرة التهجير، وقال إنها تعني جر مصر الى حرب مع “إسرائيل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى