لبنان

الشيخ قاسم : إذا قرَّرت إسرائيل حرباً فسنواجه بكل ما أوتينا من قوَّة.

قال نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم في مقابلة مع صحيفة إلموندو ‏الإسبانية وصحيفة كورييري ويلا سيرا الإيطالية بتاريخ 13-11-2023 م, أنه “عندما تحصل حرب ضدَّنا من قبل إسرائيل لا خيارَ أمامنا إلَّا أن نُدافع بالغالي والرخيص، ‏وبالتالي لا نُسأل إذا حصلت الحرب لماذا تقاومون؟ وإذا كان البعض يريد أن يعلم إذا كنَّا نخشى من ‏تهديدات إسرائيل فنحن لا نخشى منها وإذا قرَّرت إسرائيل حرباً فسنواجه بكل ما أوتينا من قوَّة ‏لنُسقطها ولنا كل الثقة أننا سنربح كل حرب ممكن أن نخوضها مع الكيان الإسرائيلي، أمَّا هل ‏ستحصل الحرب الآن أم لا فهاذا مرتبط بالتطورات التي تحصل في غزة ومرتبط أيضاً بقرار ‏إسرائيل أن تبادر في الحرب، وهذه من الأمور التي نجهلها الآن. إذاً هل يُحتمل أن تتوسع الأمور؟ ‏هذا احتمال وارد ولكن لا نستطيع أن نجزم بحصوله.‏

وبسؤاله إذا ما كان الحزب يزافق على بعض ما حصل في 7 تشرين الأول, أجاب الشيخ قاسم أنه “يجب أن نركز على الهدف الأساسي في 7 تشرين، الهدف هو عمل مُقاوم من أجل معالجة ‏قضايا كثيرة تهم الفلسطينيين والإفراج عن الأسرى، ولا يصح أن نركز على تفاصيل حصلت ‏لتبرير المجازر الواسعة.

وأضاف: “وجهة نظرنا أنَّ الأمور يجب أن تتجه إلى الأصل، من الذي سبَّب 7 ‏تشرين؟ الكيان الإسرائيلي المحتل هو من سبَّب 7 تشرين، 7 تشرين هي ردَّة فعل ومقاومة. هل ‏سمحت لكم الفرصة أن تعدُّوا المدنيين الذين قتلتهم إسرائيل منذ 75 سنة لتروا عشرات ومئات ‏الآلاف من الشعب الفلسطيني من الذين قُتلوا أو جرحوا أو سُجنوا من دون أي مبرر سوى أنهم ‏أصحاب الأرض! لتسألوا هذا السؤال عن عدد محدود أثناء عملية شريفة مبررة، أكتفي بهذا ‏المقدار.‏”

وبسؤاله عن حق إسرائيل بالأمن, قال: “يجب أن نسأل لماذا تستمر إسرائيل باحتلالها ولماذا تغطِّيها أميركا والدول الكبرى. عليهم أن ‏يُنهوا الاحتلال لإعادة الاستقرار لفلسطين والمنطقة.‏ مشكلة أسئلتكم أنكم تبدأون من المكان الخطأ ولذلك لن تجدوا جواباً عليها، أنتم تبدأون من أنَّ ‏إسرائيل لها حق في الأرض ومُعتدى عليها! لذلك تأتي كل الأسئلة بشكل خاطئ. نحن نبدأ من أنَّ ‏فلسطين للفلسطينيين وإسرائيل محتلَّة، إذاً يجب أن نعالج مشكلة الاحتلال لا مشكلة المقاومة ضد ‏الاحتلال”.‏

وبسؤاله إذا ما كانت المقاومة تعتبراسرائيل ضعيفة أجاب الشيخ قاسم “اعتقد أنكم سمعتم خطاب سماحة الأمين العام السيد حسن نصرالله (حفظه الله) في بنت جبيل ‏سنة 2000م، حيث قال أنَّ إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت، هذه قناعتنا أنَّ إسرائيل ضعيفة ‏عسكرياً وأخلاقياً وسياسياً وعلى مستوى اندفاع الشعب لديهم لحماية هذه الدول المغتصبة، وأكبر ‏دليل على هذا الضعف أن ما حصل في 7 تشرين أمر خيالي إذ استمرت الأحداث لساعات ولم ‏يتحرك أحد لا من الجيش ولا من السياسيين ولا من غيرهم، وأخذت حماس ومن معها أكثر من ‌‏250 أسيراً عدا عن الذين قُتلوا وهذا يدل على الضعف.

وتابع: “إذا كانت إسرائيل الآن واقفة على قدميها ‏رغم هذا العدوان الآن فهذا يعود إلى أنَّ أميركا تديرها وتأخذ بيدها وفتحت لها خطوطاً جوية ‏لذخائر وأسلحة بشكل مستمر وترعاها بالإدارة وبالأمن وبكل شيء ولولا هذا لربما سقطت ‏إسرائيل خلال أيام.‏ إسرائيل مستمرة بالتنفس الاصطناعي الذي لا نعلم متى يتوقف.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى