فلسطينمانشيت

مباشر: جيش الا.حت.لال يقتحم مجمع الشفاء الطبي بغزة


أبلغت جيش الا.حت.لال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، إدارة مجمع الشفاء الطبي غرب مدينة غزة بشكل رسمي أنه سيقتحم مجمع الشفاء في الدقائق القليلة المقبلة، وسط اشتباكات كثيفة جدا في المكان

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، الأربعاء اقتحامه للمجمع الطبي وأن قواته تقوم بعمليات “ضد حركة حماس، في جزء معين من مستشفى الشفاء”، وادعى أن “العملية تستند إلى معلومات استخباراتية واحتياجات عملياتية”.

وزعم جيش الا.حت.لال أن “العملية لا تهدف إلى المساس بالمرضى والطاقم الطبي والمواطنين المقيمين في المستشفى”، وادعى أنه “سبقت العملية محاولة إخلاء المستشفى من المرضى والنازحين، وفتح ممر خاص منه، وتم إبلاغ إدارة المستشفى قبل دخول المجمع”.

وأضاف “استمرارًا للعملية، من المتوقع أن يتم نقل الحاضنات والمعدات الطبية وأغذية الأطفال إلى المستشفى”.

وأفادت مصادر صحفية، أن الدبابات الإسرائيلية تتواجد في هذه اللحظات بداخل ساحة مجمع الشفاء الطبي.

وأكد مدير عام الصحة بغزة الدكتور منير البرش، بأن الجيش الإسرائيلي يقوم بإطلاق النار بداخل ساحات المستشفى.

وبحسب شهود عيان من داخل المستشفى، تقدمت القوات الإسرائيلية نحو ساحات المستشفى تحت غطاء ناري كثيف، وسط حالة من الرعب والهلع في صفوف المواطنين النازحين والطواقم الطبية والمرضى بداخل المستشفى.

وقال إعلام إسرائيلي: “القناصة ينتشرون في مجمع الشفاء ودبابات الجيش الإسرائيلي تتمركز في ساحاته”.

وبحسب الدكتور منير البرش، “تسمع انفجارات ضخمة وعنيفة بمجمع الشفاء والدخان ينتشر على الطواقم الطبية والمرضى به، وتسببت الانفجارات بتحطم زجاج المستشفى بشكل كامل”.

وأفادت مصادر بغزة، أن “الاقتحام بدء من جنوب مشفى الشفاء شارع عز الدين القسام و كذلك من البوابة الشرقية للمستشفى، والدبابات والآليات دخلت إلى حرم المستشفى”.

وقال مدير عام الصحة بغزة، إن قوات الجيش اقتحمت المجمع من الجهة الغربية التي تضم قسم الولادة في المجمع، وفجر أبواب الأقسام وجدرانا في المنطقة المقتحمة.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة، أن عشرات الجنود دخلوا مبنى قسم الطوارئ في مجمع الشفاء والدبابات داخل حرم المجمع الطبي.

وخلال طالب الجيش الإسرائيلي خلال اتصال هاتفي مع الدكتور منير البرش، بالنزول إليهم في الطابق السفلي من المستشفى والتعاون والحضور للإجابة عن أسئلة، ورفض البرش ذلك قائلا: “لا أستطيع التعاون معكم ولن آتي إليكم خوفا أن تقتلوني دون شهود”.

ومن جانبها، قالت حركة “حماس” في بيان: “نحمل الكيان المحتل وقادته النازيين الجدد، والرئيس بايدن وإدارته كامل المسؤولية عن تداعيات اقتحام جيش الاحتلال لمجمع الشفاء الطبي، وما يتعرض له الطاقم الطبي وآلاف النازحين، جراء هذه الجريمة الوحشية بحق مرفق صحي محمي بحكم اتفاقية جنيف الرابعة”.

وفي السياق ذاته، حملت حركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين، رئيس الإدارة الأمريكية جو بايدن، المسؤولية الكاملة عما يجري من اقتحام لحرم مجمع الشفاء الطبي غرب مدينة غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى