تقاريرمانشيت

نيويورك تايمز: 400 مسؤول أمريكي يحتجون ضد سياسة بايدن الداعمة لجرائم إسرائيل.

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عن احتجاجات عالية المستوى داخل الولايات المتحدة الأمريكية، تمثلت بتوقيع أكثر من 400 مسؤول أمريكي رسالة احتجاج على سياسة الرئيس الأمريكي جو بايدن تجاه إسرائيل ودعمه لحربها على غزة.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن المعارضة الداخلية بشأن دعم الإدارة الأمريكية الحالية للحملة العسكرية الإسرائيلية في غزة، تزيد حيث يمثل المسؤولون المحتجون حوالي 40 وكالة حكومية أمريكية.

وتضمنت رسالة الاحتجاج دعوة بايدن للسعي إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة ودفع إسرائيل للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

واتهم الموقعون النواب بتجاهل مأساة المدنيين الفلسطينيين، والتركيز عن قصد على المدنيين ‏الإسرائيليين والأسرى لدى حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وتحدثت نيويورك تايمز أيضاً عن خلاف مساعدين للنواب الديمقراطيين في الكونغرس مع رؤسائهم في موقفهم من الحرب على غزة. ‏

وأكدت الصحيفة أن فئة شابة واسعة من العاملين في الكونغرس السابقين ‏والحاليين، يطالبون بوقف إطلاق ‏النار ويتحدثون ضد مواقف المسؤولين عنهم علناً.

وتأتي هذه الرسالة الاحتجاجية ضمن سلسلة من التحركات للدعوة إلى ‏وقف إطلاق النار.

ويدور خلاف كبير داخل الكونغرس حول المساعدة الطارئة لإسرائيل وما الشروط التي يجب أن ترفق فيها وطبيعة اللغة ‏المستخدمة في النقاش.

وتقول صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن حوارات محفوفة بالمخاطر، ‏عاطفية وشخصية في داخل مكاتب أعضاء الكونغرس جرت بهذا الخصوص.

وبحسب المؤشرات الرسمية الأميركية تبلغ المساعدات الإجمالية المقدمة من الولايات المتحدة لإسرائيل فيما بين عامي 1946 و2023 نحو 158.6 مليار دولار.

ولكي تثبت الجريمة الأمريكية في غزة فإن معظم المساعدات التي تقدمها واشنطن لإسرائيل تذهب إلى القطاع العسكري، حيث بلغ حجم المساعدات العسكرية الأمريكية للاحتلال نحو 114 مليار دولار للفترة ما بين عامي 1946 و2023 عدا عن 9.9 مليارات دولار للدفاع الصاروخي.

وكانت الولايات المتحدة أول دولة اعترفت بقيام دولة الاحتلال، ومنذ ذلك الوقت تقدم السياسي والعسكري والاقتصادي، وتعقد اتفاقات التعاون المشترك في مجالات التعليم والصحة والطاقة والبحث العلمي.

ويعكس ذلك مدى ارتباط واشنطن بتل أبيب ومدى اشتراكهما في الجرائم بحق الشعوب العربية من غزة إلى الضفة وحتى الدول العربية المجاورة.

وتتواصل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة لليوم الـ40 على التوالي فيما أصبحت خسائر جيش الا.حت.لال الإسرائيلي أكبر في المعدات والجنود خلال الأيام الأخيرة.

وتوغل الا.حت.لال داخل مدينة غزة (شمالي القطاع) وبين أبنيتها، فيما لا تفصح إسرائيل عن الأرقام الحقيقية لخسائرها وتزعم أن 45 جنديل فقط لقوا مصرعهم خلال عملية التوغل البري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى