فلسطين

هذا ما حصل في طولكرم والق.سّ.ام تباغت الاح.تل.ال بالعبوات الناسفة

بين قطاع غزة والضفة الغربية، واصل جيش الاح.تل.ال ارتكاب مجازره ضد الفلسطينيين، حيث ارتقى ستة ش.ه.داء جراء اقتحام قوات الاح.تل.ال مدينة ومخيم طولكرم.

بدأت عملية الاقتحام بقوات خاصة إسرائيلية اقتحمت مخيم طولكرم، وفور اكتشاف أمرها من قبل مق.او.مين ومواطنين دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة.

وفي الحصيلة الأولى، ارتقى ثلاثة مقاومين بقصف مسيّرة انت.حارية أطلقتها قوات الاحتلال وأصيب عدد آخر، وسبق ذلك بساعة قتل قوات الاحتلال شابين بالرصاص الحي خلال اقتحام مخيم ومدينة طولكرم. وفي وقت لاحق، ارتفعت حصيلة الش.ه.داء إلى ستة.

والش.ه.داء الستة هم وليد مصيعي، وسعيد سلمان أبو طاحون، وجهاد خالد غانم، ومصعب عمر الغول، وحازم محمد حصري، ومحمود علي حدايدة.

ونشرت قوات الاح.تل.ال قناصتها على عدد من أسطح البنايات، فيما حلّقت طائرة استطلاع في سماء المنطقة بشكل منخفض.

وحاصرت قوات الا.حت.لال مخيم طولكرم من جميع الاتجاهات، حيث منعت سيارات الإسعاف من الوصول الإصابات، فيما اعتقلت المصاب مدحت أبو عمشة من سيارة الاسعاف أثناء نقله للمستشفى.

واستخدمت القوات خلال اقتحامها آليات ثقيلة من بينها جرافة عسكرية من نوع D9 وشرعت بتجريف شارع المدارس على مدخل المخيم، وتخريب البنى التحتية فيه.

كما دمرت جرافة الاحتلال، جانبا من شارع جامعة القدس المفتوحة في المدينة والقريب من المخيم.

ميدانيا أيضا، دارت اشتباكات عنيفة بين جنود الا.حت.لال ومق.او.م.ين فلسطينيين ألقوا عددا من العبوات الناسفة في مخيم طولكرم، مما أدى لإعطاب آلية واحدة على الأقل.

وقالت كت.ائب ال.قس.ام في طولكرم، في بيان: “يخوض مج.اه.دو.نا مع فصائل الم.قا.وم.ة اشتباكاتٍ عنيفة مع قوات الاح.تل.ال المقتحمة لمخيم طولكرم على عدة محاور جرى خلالها تفجير عدد من العبوات الناسفة محلية الصنع بآليات الاحتلال وجنوده”.

ثاني اقتحام في أسبوع

ويعتبر هذا الاقتحام الثاني للمخيم خلال أسبوع، الذي شهد اغتيال قوات خاصة لأربعة شبان، واصابة ستة مواطنين، وتخريب البنى التحتية لشوارعه وازقته.

وبارتقائهم ترتفع حصيلة ش.ه.داء محافظة طولكرم منذ بدء الحرب الإسرائيلية في السابع من تشرين الأول / أكتوبر الماضي، إلى 30 ش.ه.ي.دا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى