شؤون عربية

مصر توجه اللوم لـ “إسرائيل” في إعاقة دخول المساعدات لغزة.

أكد المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، بأن معبر رفح مفتوح ولم يتم إغلاقه في أي مرحلة من المراحل منذ بداية الأزمة في قطاع غزة.

وأكد أبو زيد أن من يعيق دخول المساعدات إلى قطاع غزة هو الجانب الإسرائيلي من خلال الإجراءات والشروط المعيقة والمبررات الواهية.

وأعرب السفير أبو زيد عن الاستنكار الشديد لكل الادعاءات التي يتم الترويج لها بخلاف ذلك، معربا عن رفض مصر وعدم قبولها للمزايدة على مواقفها الداعمة للحقوق الفلسطينية والمتضامنة بكل السبل مع الشعب الفسلطيني في قطاع غزة.

ودعا المتحدث باسم الخارجية من يروج أو يدعى بغلق المعبر، إلى الرجوع إلى البيانات الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة ومسؤولي الإغاثة الدولية الذين قاموا بزيارة المعبر، والتي أكدت جميعها أن الجانب المصري قام بكل الإجراءات التي تكفل دخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع بأسرع وقت وبشكل مستدام، وأن الإجراءات الإسرائيلية المعيقة هي السبب فى تأخر وصول المساعدات إلى مستحقيها من أبناء الشعب الفلسطينى الشقيق في قطاع غزة.

وكانت الهيئة العامة للمعابر والحدود في غزة، استئناف عمل معبر رفح 12 نوفمبر، لعبور من ورد اسمه في كشوفات أصحاب الجوازات الأجنبية، والتي تم إعلانها منذ تاريخ 1 نوفمبر 2023.

وفي وقت سابق، أفادت قناة “القاهرة الإخبارية”، بوصول 30 شاحنة مساعدات إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري، مضيفة أن 16 مصابا وصلوا من قطاع غزة إلى مصر عبر معبر رفح لتلقي العلاج.

يشار إلى أنه يوم الخميس الماضي، أعيد فتح المعبر لعبور عدد محدود من جرحى القصف الإسرائيلي وحاملي جوازات السفر الأجنبية، فضلا عن إدخال شاحنات المساعدات الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى