فلسطين

عبر قطر.. الاحتلال طلب إطلاق سراح “100 امرأة وطفل” وأبو عبيدة يحدد المقابل.

أصدر المتحدث باسم كتائب القسام “أبو عبيدة”، الاثنين، كلمة جديدة كشف فيها تفاصيل مفاوضات جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي عبر الوسيط القطري، للإفراج عن نساء وأطفال من الأسرى لدى الحركة، مقابل أسرى من النساء والأطفال في سجون الاحتلال.

“أبو عبيدة” أوضح في كلمته المسجلة التي تناقلتها حسابات تابعة للمقاومة عبر “تليجرام” أن إسرائيل طلبت الإفراج عن 100 امراة وطفل من الأسرى في غزة.”

وتابع المتحدث باسم القسام: “أخبرنا الوسطاء القطريين أنه بإمكاننا في هدنة مدتها 5 أيام أن نفرج عن 50 امرأة وطفلا في غزة، مقابل الإفراج عن 200 طفل فلسطيني و75 امرأة بسجون الاحتلال”.

وقال “أبو عبيدة” إن الهدنة للإفراج عن عدد من المحتجزين في غزة تتضمن “وقف إطلاق نار، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى القطاع.. لكن العدو يماطل”.

وأوضح أيضا أن هناك جهد من الوسطاء القطريين من أجل صفقة لتبادل الأسرى من النساء والأطفال، وأضاف: “ثقتنا المطلقة في نصرنا لا تعفي كل فرد أو جماعة في أمتنا من أمانة قضية فلسطين.”

وكشف المتحدث باسم كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس، أن عناصر الكتائب “هاجمت بنايات تحصن فيها جنود العدو بالقذائف ويكبدونه المزيد من الخسائر، كما أنهم يناورون في كل مناطق التوغل، ويوجهون ضربات للعدو بتفجير دباباته ومدرعاته، ويدكون تحشداته.”

ولفت “أبو عبيدة” في كلمته كذلك إلى أن بعد 38 يوما من بدء المعركة “يواصل مجاهدونا التصدي للعدو في كل محاور القتال، وتم تدمير 20 آلية عسكرية للعدو كليا أو جزئيا خلال 48 ساعة.”

وشدد على أنه ما وصفها بأحلام قادة الحرب الصهاينة في القضاء على مقاومتنا “هي محاولة للهروب من الهزيمة المدوية، مؤكدا أن “قوات الاحتلال ستبقى تحت ضربات مجاهدينا في كل خطوة تخطوها.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى