فلسطين

مستوطنون إسرائيليون يتوعدون بـ”محو” بلدة حوارة بالضفة الغربية من الوجود

تجمع مستوطنون إسرائيليون قرب بلدة حوارة الفلسطينية قضاء مدينة نابلس بالضفة الغربية، متوعدين بـ”محو” البلدة من الوجود.

وطالب المستوطنون الجيش الإسرائيلي بمواصلة إغلاق المحال في الشارع المؤدي لبلدة حوارة، وقالوا أنه يجب “تصفية” الفلسطينيين ووصوفهم بـ”النازيين”، وعدم الهروب منهم.

وتعتبر حوارة من مناطق “ب” بحسب اتفاق أوسلو والخاضعة إداريا وأمنيا للسلطة الفلسطينية.

وفي فبراير 2023 الماضي هاجم مستوطنون بلدة حوارة وأحرقوا ممتلكات المواطنين الفلسطينيين بينها منازل ومركبات.

وخرجت دعوات لمحو بلدة حوارة من الوجود أطلقها المستوطنون المتطرفون، مثل وزير مالية إسرائيل بتسلئيل سموتريتش، وهو ما طالب به أيضا دافيدي بن تسيون نائب رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة الغربية، وأيده في ذلك وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير.

وحذر وزير الحرب الأمريكي لويد أوستن بداية الشهر الحالي من أن العنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية قد ينقلب ضد إسرائيل إن لم تتم السيطرة عليه.

وحذر مسؤولون أمنيون إسرائيليون من تصعيد أمني في الضفة الغربية، بسبب عدم مسؤولية الوزراء في الحكومة.

ندد مفوض السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، بالهجمات التي يرتكبها “مستوطنون إسرائيليون ضد فلسطينيين” في الضفة الغربية، معربا عن “قلقه العميق” إزاء ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى