شؤون دولية

بعد دعوات للهدوء.. إطلاق نار يستهدف مدرسة يهودية مجدداً في كندا

تعرضت مدرسة يهودية في مونتريال بكندا لإطلاق نار من دون تسجيل إصابات، وذلك للمرة الثانية في ظرف أسبوع في سياق توتر على خلفية الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة.

وقالت الناطقة باسم الشرطة، فيرونيك دوبوك، اليوم الأحد إنه “حوالي الساعة 5:00 (10:00 توقيت غرسنتش) تلقينا عدة اتصالات من مواطنين سمعوا طلقات نارية”.

وأشارت إلى أنه عندما وصلت الشرطة إلى مكان الحادث وجدت “آثار طلقات على واجهة” المدرسة وعبوات رصاص على الأرض.

وأكدت الشرطة لوكالة “فرانس برس” أنه “لم يكن هناك أحد” داخل المدرسة عند إطلاق النار، وأضافت أن شهودا رأوا سيارة تنطلق “بسرعة” بعد سماع دوي الرصاص.

وسبق أن تعرّضت واجهة هذه المدرسة لحادث مماثل ليل الخميس – الجمعة، حين تم إطلاق النار على مدرستين يهوديتين، ما أثار صدمة في مقاطعة كيبيك حيث تقع مدينة مونتريال.

من جهته، دان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، ورئيس وزراء كيبك فرانسوا لوغو، ورئيسة بلدية مونتريال فاليري بلانت، حادثة إطلاق النار السابقة، داعين الجميع إلى الهدوء.

وأيضا، استهدف معبد يهودي في مونتريال الأسبوع الماضي بزجاجتي مولوتوف، ما تسبب في أضرار طفيفة من دون إصابات.

وتشهد مناطق متفرقة من العالم مظاهر لتنامي العداء على خلفية الأحداث في غزة. فقد أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، في وقت سابق، أن فرنسا سجلت أكثر من 1000 اعتداء مرتبط بمعاداة السامية منذ عملية “طوفان الأقصى” في 7 أكتوبر.

وكان رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون قد ذكر أمس أن ثمة تناميا لنزعة “معاداة السامية” مؤخرا في البلاد، مشيرا إلى أن نظام إنفاذ القانون يعمل حثيثا على وقف “الجرائم” ضد المواطنين اليهود في البلاد.

بدوره، دعا عميد “مسجد باريس الكبير”، شمس الدين حافظ، للكف عن اتهام المسلمين بمعاداة السامية وذلك في مقال نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسية يوم السبت الماضي، على خلفية الجدل المحتدم في فرنسا حول الحرب في غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى