تقاريرفلسطين

كاتب أمريكي: إسرائيل تبيد غزة.. ومجازرها تغذي فكرة المقاومة

علّق الكاتب الصحفي الأمريكي المعروف كريس هيدجز، على المجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في غزة، خلال الحرب المستمرة على القطاع للشهر الثاني على التوالي.

وخلال مشاركته في ندوة نظمها المركز القطري للصحافة، بعنوان “الحرب على غزة.. السياقات الدولية والانحيازات الصحفية”، قال كريس هيدجز: “أنا في استوديو الخدمة العربية لقناة الجزيرة، أشاهد البث المباشر من مدينة غزة، واضطر (وائل الدحدوح) مراسل الجزيرة في شمال غزة، بسبب القصف الإسرائيلي المكثف، إلى النزوح إلى جنوب غزة. لقد ترك كاميرته خلفه”.

وأضاف أن الدبابات الإسرائيلية أطلقت النار مباشرة باتجاه مجمع الشفاء الطبي، وسط هجوم متعمد على المستشفى، واصفا ما يجري بجريمة حرب متعمدة ومذبحة متعمدة بحق المدنيين الأكثر عجزاً، بما في ذلك المرضى والأطفال الرضع.

حياة في غزة.. مع إيقاف التنفيذ

وتابع كريس هيدجز: “نحن نجلس أمام الشاشات، نحن صامتون.. نحن نعرف ماذا يعني هذا؟، لا حياة، ولا ماء، ولا إنترنت، ولا إمدادات طبية.. كل طفل في الحاضنة سيموت.. كل مريض غسيل الكلى سوف يموت.. كل من في وحدة العناية المركزة سيموت.. كل من يحتاج إلى الأكسجين سيموت.. كل من يحتاج إلى عملية جراحية طارئة سوف يموت”.

ومضى الصحفي الأمريكي يقول: “ماذا سيحدث للخمسين ألف شخص الذين طردوا من منازلهم بسبب القصف المتواصل، ولجأوا إلى أراضي المستشفى؟ ونحن نعرف الجواب على ذلك أيضا. وسيموت الكثير منهم أيضًا”.

وأوضح كريس هيدجز أن لا توجد كلمات للتعبير عما يحدث في غزة، خلال الأسابيع الخمسة من الرعب، وسط حالة من اللا مبالاة الأوروبية السيئة، مؤكدا أن التواطؤ من جانب الولايات المتحدة أمر لا يمكن فهمه ولا يمكن تبريره.

ولفت إلى أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيُدرَج في التاريخ كشريك في الإبادة الجماعية، متابعا: “أتمنى أن تطارده أشباح آلاف الأطفال الذين شارك في قتلهم لبقية حياته”.

وأكّد كريس هيدجز أن إسرائيل والولايات المتحدة تبعثان برسالة مخيفة إلى بقية العالم، مفادها أن القانون الدولي والإنساني، بما في ذلك اتفاقية جنيف، مجرد قطع من الورق لا معنى لها.

ولفت إلى أن ما لم يُطبَّق في العراق، لن يُطبّق في غزة، وقال: “رسالتهم سنسحق أحياءكم ومدنكم بالقنابل والصواريخ. سنقتل نساءكم وأطفالكم وشيوخكم ومرضىكم ظلماً.. سوف نقوم بإقامة حصار لهندسة المجاعة وانتشار الأمراض المعدية.. وأنتم السلالات الأدنى في الأرض، لا يهم. بالنسبة لنا أنت حشرة يجب أن تنطفئ. لدينا كل شيء. إذا حاولت أن تأخذ أيًا منها منا، فسوف نقتلك. ولن نحاسب أبدا”.

وقال كريس هيدجز: “نحن لا نكره بسبب قيمنا.. نحن مكروهون لأنه ليس لدينا أي قيم.. نحن مكروهون لأن القواعد تنطبق فقط على الآخرين. ليس لنا. نحن مكروهون لأننا انتحلنا لأنفسنا الحق في ارتكاب مذابح عشوائية. نحن مكروهون لأننا بلا قلب وقاسون. نحن مكروهون لأننا منافقون، نتحدث عن حماية المدنيين وسيادة القانون والعمل الإنساني بينما نقتل مئات الأشخاص في غزة يوميًا، بما في ذلك 160 طفلاً”.

قصف مستشفى المعمداني

ولفت إلى أن إسرائيل ردّت بالسخط والغضب الأخلاقي عندما اتُهمت بقصف المستشفى الأهلي العربي المعمداني في غزة، والذي خلف مئات الشهداء، وزعمت إسرائيل أن القصف جاء نتيجة صاروخ طائش أطلقته حركة الجهاد الإسلامي.

وعقب كريس هيدجز على ذلك قائلا: “لا يوجد في ترسانة حماس أو الجهاد الإسلامي ما يمكن أن يُحدِث القوة الانفجارية الهائلة للصاروخ الذي ضرب المستشفى. لقد سمع أولئك منا، الذين غطوا غزة، هذه العبارة المجازية الإسرائيلية مرات عديدة لدرجة أنها مثيرة للسخرية. فهم يلومون حماس والفلسطينيين دائماً على جرائم الحرب التي يرتكبونها، ويحاولون الآن القول إن المستشفيات هي مراكز قيادة تابعة لحماس، وبالتالي فهي أهداف مشروعة.. إنهم لا يقدمون الأدلة أبدًا. إن الجيش والحكومة الإسرائيليين يكذبون وكأنهم يتنفسون”.

محاصرة مستشفى الشفاء

واستشهد بما أصدرته منظمة أطباء بلا حدود، التي لديها موظفون يعملون في مستشفى الشفاء، من بيان قالت فيه إن المرضى والأطباء والممرضين محاصرون في المستشفيات تحت النار.

وقال الصحفي الأمريكي: “على مدى الـ 24 ساعة الماضية، تعرضت المستشفيات في غزة لقصف متواصل. وقد تعرض مجمع مستشفى الشفاء، وهو أكبر مرفق صحي لا يزال يعمل فيه طاقم منظمة أطباء بلا حدود، للقصف عدة مرات، بما في ذلك أقسام الولادة والعيادات الخارجية، مما أدى إلى وقوع العديد من الوفيات والإصابات.

وأضاف: “الأعمال العدائية حول المستشفى لم تتوقف. ولا تزال فرق منظمة أطباء بلا حدود ومئات المرضى داخل مستشفى الشفاء. وتكرر منظمة أطباء بلا حدود بشكل عاجل دعواتها لوقف الهجمات على المستشفيات والوقف الفوري لإطلاق النار وحماية المرافق الطبية والطاقم الطبي والمرضى”.

ولفت كريس هيدجز إلى أن التهكم الذي تبديه إسرائيل وأمريكا مثير للدهشة، وقال: “لا توجد اختلافات في النية. واشنطن تريد فقط أن يتم ذلك بسرعة. ممرات إنسانية؟ توقف في القصف؟ وهذه مركبات لتسهيل الإخلاء الكامل للسكان في شمال غزة. ما هي مجموعة شاحنات المساعدات المسموح لها بالعبور عبر حدود رفح مع مصر؟ وسيلة للتحايل على العلاقات العامة. هناك هدف واحد فقط – القتل، القتل، القتل.. أسرع كلما كان ذلك أفضل”.

وأضاف: “كل ما يتحدث عنه مسؤولو بايدن هو ما سيحدث بعد أن تنتهي إسرائيل من تدمير غزة. وهم يعلمون أن المذبحة الإسرائيلية لن تنتهي حتى يعيش سكان غزة في العراء دون مأوى في الجزء الجنوبي من القطاع ويموتون بسبب نقص الغذاء والماء والرعاية الطبية”.

كانت غزة قبل التوغل البري الإسرائيلي واحدة من أكثر المناطق كثافة سكانية على هذا الكوكب، وقال الكاتب: “تخيل ماذا سيحدث مع 1.1 مليون من سكان غزة من الشمال مجتمعين فوق أكثر من مليون من سكان الجنوب. تخيل ماذا سيحدث عندما تصبح الأمراض المعدية مثل الكوليرا وباءً. تخيل ويلات المجاعة. سوف يتزايد الضغط لفعل شيء ما”.

وتأمل إسرائيل أن يكون ذلك هو دفع الفلسطينيين عبر الحدود إلى سيناء في مصر. وبمجرد وصولهم إلى هناك، لن يعودوا أبدًا. وقال إن التطهير العرقي الذي ستقوم به إسرائيل في غزة سيكون كاملاً. وسوف يبدأ التطهير العرقي للضفة الغربية.

وأضاف كريس هيدجز: “هذا هو حلم إسرائيل المعتوه. ولتحقيق ذلك، فإنهم سيجعلون غزة غير صالحة للسكن”.

وتابع: “اسأل نفسك، لو كنت فلسطينيًا في غزة ولديك سلاح، ماذا كنت ستفعل؟ لو قتلت إسرائيل عائلتك، كيف سيكون رد فعلك؟ لماذا تهتمون بالقانون الدولي أو الإنساني عندما تعلمون أنه ينطبق فقط على المضطهدين، وليس الظالمين؟ إذا كان الإرهاب هو اللغة الوحيدة التي تستخدمها إسرائيل للتواصل، واللغة الوحيدة التي تفهمها على ما يبدو، أفلا تردون بالإرهاب؟”.

وختم كريس هيدجز قائلا: “عربدة الموت الإسرائيلية لن تسحق حما.س. حماس فكرة. هذه الفكرة تتغذى مع ارتقاء الشهداء. إسرائيل تقدم لحماس إمدادات وفيرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى