شؤون خليجية

قائد في الحرس الثوري الإيراني: سنظهر ذروة بأسنا اذا صدر أمر باستخدام كامل قوتنا ضد العدو

قال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد علي فدوي يوم الجمعة، “إننا سنظهر ذروة بأسنا اذا صدر أمر باستخدام كامل قوتنا ضد العدو”.

وخلال اجتماع أقيم في ساحة فلسطين، وسط العاصمة طهران، أشار  العميد علي فدوي إلى أن “الله أكد على الغلبة الحتمية لذاته المقدسة ورسله وأصحاب الحق”، مردفا: “وعندما نرى أن 90% من قلوب شعوب العالم تتحرك وتميل نحو أصحاب الحق، فإن جميع سكان العالم أصبحوا يناصرون أهالي غزة المظلومين”.

وأكد العميد فدوي أن “محور المقاومة يقف بصلابة في وجه أسلحة القوى العظمى ويسقط الطائرة الأمريكية المتطورة في اليمن ويجبر الطائرات الأمريكية على تغيير مسارها ولأول مرة”.

وبين العميد فدوي أن “الفلسطينيين الذين كان الحجر سلاحهم للدفاع في يوم من الأيام، باتوا اليوم يتحدون العدو في المواجهة، وتعالى صراخ الشياطين من بأس جبهة المقاومة التي دمرت معظم امكانيات العدو على حدود لبنان”.

وشدد نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني على أن “جبهة الباطل ستكون عاجزة عن تحمل ومواجهة بأس جبهة الحق اذا تقرر استخدام كافة قدرات جبهة الحق”، لافتا إلى أن “موعد القيام بهذا التكليف والواجب ليس محددا بعد، ونحن نعلم فقط أنه ينبغي علينا ان نكون جاهزين دوما لأداء الواجب والتكليف، لكي يكون اداؤنا في الذروة عند تلقي الامر باستخدام طاقاتنا” .

وأضاف العميد فدوي: “الصهاينة الجبناء يحاربون النساء والأطفال بأحدث الطائرات والقنابل ويقصفون غزة بالقنابل عن بعد عشرات الكيلومترات، لكن عند مواجهة المجاهدين الفلسطينيين، يلوذ الصهاينة بالفرار من ساحة المواجهة”.

ولفت إلى “جهود محور المقاومة لمنع توغل الصهاينة في غزة”، مضيفا: “في الأيام الماضية التي ارتكب فيها الصهاينة حماقة وشنوا هجوما بريا على غزة، خسروا مئات الدبابات وناقلات الجند والمعدات العسكرية”.

وتابع: “الوعد الإلهي بانتصار جبهة الحق يؤكد أن الباطل الأمريكي والصهيوني وذيولهم، هو عاجز وزاهق”.

وتستمر الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في يومها الـ 36 منذ 7 أكتوبر الماضي، حيث يواصل الجيش الإسرائيلي قصف القطاع بآلاف الأطنان من المتفجرات.

هذا وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة “ارتفاع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي المستمر إلى ما يزيد عن 11078 شخصا بينهم أكثر من 4506 أطفال وقرابة 3027 امرأة و668 مسنا، فيما أصيب أكثر من 27 ألفا آخرين”، فيما قُتل في إسرائيل جراء هجوم “حماس” أكثر من 1400 شخص، وأصيب أكثر من 5 آلاف بجروح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى