تقاريرشؤون عربية

شيطنت حماس والحزب والجهاد واعتبرتهم إرهابا إسلاميا.. صحفية من أصول عراقية تتعاطف مع الإسرائيليين.. شاهد

عبرت الصحفية ذات الأصول العراقية، والتي تحمل الجنسية الأمريكية داليا العقيدي، عن تصهينها وهي تشيطن المقاومة الفلسطينية واللبنانية والعراقية، وتصفها بـ”الإرهاب الإسلامي”.

ففي مقابلة متلفزة، شبّهت العقيدي عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية وتحديدا حركة حماس في السابع من تشرين الأول / أكتوبر الماضي، بأنها تشبه عمليات تنظيمي داعش والقاعدة.

وقالت داليا العقيدي إن ما فعلته حماس، يشبه ما فعله تنظيم داعش عند اقتحامه لمدينة الموصل العراقية، زاعمة أن العلم الذي أُشهر في مستوطنة نير عوز هو نفسه العلم الذي رفعه داعش في الموصل، وما أعقب ذلك من قتل وتشريد آلاف المسيحيين في العراق.

وعمدت داليا العقيدي إلى شيطنة حركة حماس، قائلة: “هذه جماعة إرهابية تعمل بأوامر قطر وإيران.. كفانا ضحك على الذقون”.

وزعمت داليا العقيدي أن توفير معيشة وحياة كريمة للفلسطيني فيجب الوقوف ضد ما وصفته بـ”الإرهاب الإسلامي”، محرضة كذلك على حركة الجهاد الإسلامي، وصولا إلى المقاومة العراقية، وحزب الله في لبنان.

يُشار إلى أن الحرب الإسرائيلية على غزة التي تتواصل للشهر الثاني على التوالي، وما تتخلله من ارتكاب مجازر مروعة، أحدثت تعاطفا وتضامنا هائلا مع الفلسطينيين، ممزوجا بشعور بالقهر جراء تخاذل الأنظمة العربية عن فعل اللازم لإنقاذ الفلسطينيين.

لكن في الوقت نفسه، أفرزت الحرب صنفا من المتصهينين الذين يعمدون لشيطنة المقاومة الفلسطينية، ويبررون لجيش الاحتلال الإسرائيلي مجازره في غزة.

كما ظهرت العديد من الأصوات التي سعت للترويج بأن المقاومة الفلسطينية تتحمل مسؤولية ما يحدث، بسبب عملية طوفان الأقصى، في تنكر واضح بأنها جاءت ردا على الاعتداءات والاستفزازات الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى