فلسطين

بن غفير يجهز لموجة تنكيل جديدة ضد الأسرى بـ5 إجراءات قاتلة بينها الحرمان من الغذاء

كشف الصحفي الإسرائيلي هليل روزين، عن تعليمات مشددة أصدرها وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير للتنكيل بالأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وقال روزين في تغريدة عبر حسابه على منصة إكس، إن إيتمار بن غفير أمر بتشديد إجراءات السجون على الأسرى الفلسطينيين وفق خمسة قواعد.

وتشمل هذه القواعد، وضع خمسة أسرى في كل زنزانة وتقييدهم بالسلاسل طوال النهار والليل وتكون أرجلهم ملتصقة ببعضها البعض، و عدم الخروج من الزنزانة إلا للاستحمام في النهار.

كما تتضمن هذه الإجراءات أيضا، النوم على مقاعد حجرية، والماء فقط كغذاء أساسي، وأن تكون المراحيض فتحة في الأرض.

تصاريح حمل سلاح للمستوطنين

وكان إيتمار بن غفير، قد أعلن أنه تم منح عشرات الآلاف من تصاريح حمل السلاح للمستوطنين، وذلك تحت شعار “إسرائيل تسلح نفسها”.

وقال بن غفير – في بيان: “استقبلت شعبة الأسلحة النارية مئات الآلاف من طلبات ترخيص الأسلحة الشخصية، ومنحنا عشرات الآلاف من التصاريح المشروطة (لم يوضح الشروط) والتراخيص الفعلية للأسلحة الشخصية للمواطنين المؤهلين”.

وزعم إيتمار بن غفير أن الهدف من توزيع السلاح هو “حماية الإسرائيليين لأنفسهم من الهجمات”.

وكان بن غفير قد نشر خلال الأسابيع الأخيرة، صوراً وفيديوهات له، بينما يوزع رشاشات على إسرائيليين في الشمال والجنوب، وفي الضفة الغربية.

مخاوف من هجمات مسلحة يشنها المستوطنون

يأتي هذا فيما تسود مخاوف بين الفلسطينيين، من أن تكون سياسة إسرائيل لتسليح المستوطنين، مقدمة لعمليات قتل تحت مبرر “منع الهجمات”.

وزادت اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين على الفلسطينيين في الضفة الغربية منذ اندلاع عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر / تشرين الأول الماضي، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 160 فلسطينيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى