شؤون خليجية

وزير الإستثمار السعودي: التطبيع مع إسرائيل ما زال مطروحا

أكد وزير الاستثمار السعودي، خالد الفالح، أن تطبيع العلاقات مع إسرائيل ما زال مطروحا على الطاولة، لكنه مشروط دائما بالتوصل لحل سلمي للقضية الفلسطينية.

وقال الفالح خلال جلسة نقاشية في منتدى “بلومبيرغ” للاقتصاد الجديد المنعقد في سنغافورة ردا على سؤال حول تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل: “لقد كان هذا الأمر مطروحا على الطاولة، وما زال مطروحا، ومن الواضح أن الانتكاسة التي حدثت في الشهر الماضي، أوضحت سبب إصرار المملكة العربية السعودية على أن حل الصراع يجب أن يكون جزءا من تطبيع أوسع في الشرق الأوسط”.

وأضاف “لقد سلُبت حقوق الشعب الفلسطيني الأساسية، ولم يُمنح الحق في إقامة دولته والوجود السلمي، وحان الوقت لاستخدام هذا الوضع المروع [التصعيد في غزة] لتسليط الضوء على هذه المسألة وحلها”.

ويستمر التصعيد بين حركة “حماس” الفلسطينية والقوات الإسرائيلية بعد إطلاق “حماس”، عملية “طوفان الأقصى” في 7 أكتوبر/ تشرين الأول، لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، ومنذ ذلك الحين ينفذ جيش الإحتلال الصهيوني قصفا عنيفا ضد القطاع مع قطع للماء والكهرباء والوقود ووضع قيود كبيرة على دخول المساعدات الإنسانية.

وأسفر القصف الإسرائيلي على غزة، عن ارتقاء أكثر من 10500 شهيد وأكثر من 25 ألف مصاب، فيما أسفرت المواجهات في الضفة الغربية، عن استشهاد أكثر من 153 فلسطينيا وإصابة نحو 2200 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى