فلسطينميديا

أيقونة للصمود والعناد.. فلسطيني مصاب يخرج من تحت الأنقاض رافعاً علامة النصر.

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لشاب فلسطيني مصاب يخرج من تحت الأنقاض “رافعًا علامة النصر” بعد استهداف منزله في مخيم الشاطئ بقطاع غزة.

وعلِق الشاب بين أنقاض منزله بعد انهياره جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي المكثف الليلة الماضية على قطاع غزة مخلفا عشرات الشهداء والجرحى، وقد لقي المشهد تفاعلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي.

وأظهر الفيديو الشاب وهو مستلق على حمالة، ثم يقوم بالجلوس ويرفع يده بعلامة النصر. ويرى وهو يشحذ همم الأشخاص المتواجدين في المكان بحركات من يديه.

وقد تفاعل مع الفيديو العديد من النشطاء على غرار صالح الجعفري، الذي نشر الصورة عبر صفحته في موقع فيسبوك، وعلق بقوله “والله لا نهزم.. ظل تحت الأنقاض أكتر من 6 ساعات، وكان في حريق عنده، وانضربت كل المنطقة صواريخ وهو تحت الأنقاض، ومع كل هادا.. طلع وزع معنويات علينا كلنا، بدكم شعب زي هيك يستسلم!!”.

وكان قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال “يارون فينكلمان” قال، الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي يخوض حربا معقدة وصعبة ومكلفة ضد حركة المقاومة (حماس) في قطاع غزة.

وأضاف “فينكلمان” بحسب ما نقل موقع ” الجزيرة نت” أن الجيش الإسرائيلي يقاتل للمرة الأولى منذ عقود في قلب مدينة غزة، مشددا على أن هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أصابهم إصابات خطيرة، وأن أحداث ذلك اليوم أوجعته كثيرا.

وارتفع عدد الشهداء جرّاء الهجمات الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر الماضي، إلى ما يزيد عن 10500 شهيدا، بينهم 4 آلاف و237 طفلاً، و2719 سيدة، و631 مسناً، وتجاوز عدد الجرحى 27 ألفاً، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية.

وأعلنت كتائب “القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، مساء الثلاثاء، قصف مدينة تل أبيب في وسط إسرائيل برشقة صاروخية، رداً على ما وصفته بـ”المجازر” بحق المدنيين.

وأضافت “القسام” أنها تمكنت خلال الـ24 ساعة الماضية من تدمير 15 آلية عسكرية إسرائيلية، على مشارف مخيم الشاطئ وبيت حانون في قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى