شؤون عربية

‏بيان الجمعية العربية للعلوم السياسية بمناسبة استمرار العدوان الهمجي الصهيوني على قطاع غزة

تتابع الجمعية العربية للعلوم السياسية بألم وأسى الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، بسبب الحرب الهمجية التي يخوضها الكيان الصهيوني الغاصب منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول بدعم أميركي وغربي علني. وهي حرب تجاوزت كل المعايير الأخلاقية والإنسانية، كما كل قوانين الحرب وقواعد القانون الدولي الإنساني.

‏إن الجمعية إذ تؤكد على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الإحتلال الصهيوني لتحرير الأرض، وتعتبر أن الأمم المتحدة وحكومات كل دول العالم وفي مقدمتها الحكومات العربية مسؤولة تجاه هذا الشعب وما يُرتكب بحقه من مجازر وانتهاكات لكافة المواثيق الدولية.

‏وانطلاقا من المسؤولية الأكاديمية والتاريخية، فإن الجمعية العربية للعلوم السياسية تؤكد على أهمية التضامن مع الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في هذه المرحلة الدقيقة، لحماية القضية الفسطينية وتحرير الأرض. وهذا ما يتطلب مجموعة من الخطوات العملية التي يجب التركيز عليها:

‏أولا: على مستوى الحكومات العربية

‏١) سحب السفراء من الكيان الصهيوني، وطرد السفراء الاسرائيليين من الدول العربية التي تربطها علاقات دبلوماسية بالكيان الصهيوني.

‏٢) قطع العلاقات التجارية والاقتصادية وكافة أشكال التعامل مع الكيان الصهيوني.

‏٣) ممارسة جمهورية مصر العربية لسيادتها على معبر رفح لتأمين وصول الدعم الإنساني لسكان قطاع غزة.

‏٤) عدم التفريط في أي شبر من أرض سيناء لتمرير صفقات مشبوهة من شأنها أن تساهم في تصفية القضية الفلسطينية.

‏٥) الإعلان عن موقف واضح برفض صفقة القرن أو أي صفقة من شأنها أن تساهم في تصفية القضية الفلسطينية وتهجير الفلسطينيين من أرضهم.

‏٦) دعم قوى المقاومة الشعبية في غزة والضفة الغربية بكل الأشكال والطرق المتاحة.

‏٧) السماح بالتعبير السلمي الشعبي عن مشاعر المواطنين، وعدم تكبيلهم في كل الدول العربية.

‏ثانيا: على مستوى حكومات العالم

‏١) الترجمة العملية لإلتزام الدول بقواعد القانون الدولي والمواثيق الدولية التي وقّعت عليها، وإدانة العدوان على الشعب الفسلطيني.

‏٢) العمل على وقف فوري لإطلاق النار ووقف العدوان الصهيوني ودفع مجلس الأمن الدولي لتنفيذ القرار الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة في ٢٧/١١/٢٠٢٣ .

‏٣) افساح المجال امام منظمات المجتمع المدني في التعبير عن رأيها، وتقديم مساعدات إنسانية مباشرة لقطاع غزة.

‏ثالثا: على مستوى شعوب العالم

‏١) ممارسة الضغط على الحكومات لوقف العدوان الصهيوني، لا سيّما تلك الداعمة للعدوان وتحفيزها على دعم تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في فلسطين.

‏٢) المساهمة في تأمين الدعم المادي اللازم لسكان قطاع غزة لتأمين مستلزمات الحياة والعيش الكريم.

‏٣) مواجهة الدعاية الصهونية بمختلف الوسائل وتأكيد حق الشعب الفسلطيني بإقامة دولته المستقلة.

‏٤) دعوة الأكاديميين والباحثين من أصحاب الإختصاص إلى بحث السبل الكفيلة بملاحقة الكيان الصهوني أمام المحاكم الدولية، لإدانة القادة الصهاينة على جرائمهم بحق المدنيين والأعيان المدنية في قطاع غزة.

‏إن الجمعية العربية للعلوم السياسية تعوّل على وعي الشعب العربي وأحرار العالم لخطورة ما يتعرض له الشعب الفلسطيني، وتراهن على أهمية قيام كل فرد بما يمليه عليه الضمير الإنساني والواجب الوطني والقومي لنصرة الشعب الفلسطيني وقضيته المحقة.

‏الجمعية العربية للعلوم السياسية

‏بيروت والقاهرة

‏٥/١١/٢٠٢٣

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى