ميديا

بعد دعمها لغزّة وإدانتها لإسرائيل.. والد أنجلينا جولي يهاجمها ويتهمها بنشر الأكاذيب.

دخل الممثل جون فويت على خط الفنانين الذين علقوا على حرب غزة، منتقداً منشورات تضامن ضد قتل المدنيين في القطاع، نشرتها ابنته الشهيرة أنجلينا جولي، ضد إسرائيل، واصفاً إياها بـ “الأكاذيب”.

ودانت جولي بشدة رد فعل الجيش الإسرائيلي على الهجمات التي نفذتها حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، وأدت إلى رد إسرائيلي أسفر عن مقتل أكثر من 10 آلاف مدني حتى الآن في قطاع غزة.

“أشعر بخيبة أمل كبيرة”

لكن في مقطع فيديو نُشر على إنستغرام، لم يتراجع فويت البالغ من العمر 84 عاماً عن انتقاداته لابنته جولي، قائلاً: “أشعر بخيبة أمل كبيرة”، بحسب ما نقلت “ديلي ميل” البريطانية.

ودعا فويت جولي إلى إعادة تقييم رأيها بشأن دور إسرائيل في الحرب.

وكانت النجمة الامريكية وسفيرة النوايا الحسنة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنجلينا جولي، قد وجهت انتقادات شديدة للحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، متهمة زعماء العالم بالتواطؤ على إبادتهم.

وعبر حسابها الرسمي على “انستغرام“، نشرت أنجلينا جولي صورة من الدمار الذي لحق بمخيم جباليا بفعل القصف الإسرائيلي وأدى إلى استشهاد أكثر من 190 مدنيا، وعلقت عليها بالقول:” هذا هو القصف المتعمد لسكان محاصرين ليس لديهم مكان للهرب.”

وأضافت: “كانت غزة سجناً مفتوحًا منذ ما يقرب من عقدين من الزمان وتتحول بسرعة إلى مقبرة جماعية”، مؤكدة على أن “40% من القتلى هم أطفال أبرياء”.

وفي استهجان واستنكار شددين، قالت أنجلينا جولي:”عائلات بأكملها تقتل بينما يشاهد العالم وبدعم نشط من العديد من الحكومات”.

ووصفت جولي ما يحدث في غزة بالعقاب الجماعي حيث علقت “عائلات بأكملها تُقتل. وبينما يراقب العالم وبدعم نشط من العديد من الحكومات، يتعرض الملايين من المدنيين الفلسطينيين – الأطفال والنساء والأسر – للعقاب الجماعي وتجريدهم من إنسانيتهم، كل ذلك بينما يُحرمون من الغذاء والدواء والمساعدات الإنسانية، وهو ما يتعارض مع القانون الدولي.”

وفي ختام رسالتها، اكدت النجمة الأمريكية على أن زعماء العالم متواطئون في هذه الجرائم.

علاقة متوترة بين الأب وابنته

يذكر أن جولي كانت منفصلة عن والدها طوال أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. حتى إنها غيرت اسمها بشكل قانوني بعد التعليقات العامة التي أدلى بها بشأن صحتها العقلية وانهيار زواجها من بيلي بوب ثورنتون.

وتصالح الأب وابنته أخيراً في عام 2010 وتمكن فويت من مقابلة أطفالها الستة بعد أن ساعد براد بيت في التوسط بينهما.

لكن يقال إن جولي قطعت الاتصال بوالدها بعد طلاقها من بيت.

وحظيت تعليقات فويت التي تنتقد ابنته حتى الآن بأكثر من 80 ألف إعجاب، وتأتي بعد أن نشرت جولي سلسلة من المنشورات على موقع إنستغرام دانت فيها إسرائيل لقصفها غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى