ميديا

تم استغلالنا من قوى شرّيرة.. جندي إسرائيلي سابق: اسرائيل تديرها المافيا.

ظهر جندي إسرائيلي سابق يدعى ليف مانسون، معارض للكيان الصهيوني، في مسيرة نظمت بكندا، تأييداً للفلسطينيين ليقول “أنا هنا فقط لتأييد فلسطين” ويدين جرائم الاحتلال ضد المدنيين في قطاع غزة.

وخرجت، الأحد، مسيرات تضامنية حاشدة في كندا دعماً لفلسطين وتنديدا بالمجازر المرتكبة بحق المدنيين في قطاع غزة، وأظهرت مقاطع ملتقطة من الجو آلاف المتضامين مع القضية الفلسطينية في مدينتي “تورنتو ومونتريال” تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وبدا المسن “ليف مانسون” وهو جندي سابق في جيش الاحتلال، وهو يحمل علم فلسطين ليقول إنه “انخدع بالرواية الصهيونية حول ما جرى ويجري في فلسطي وتم استغلالهم من قوى شرّيرة في العالم.”

وأضاف: “لو أخبرني أحدهم عندما كنت في سن الـ 24عاماً أنني سأقف مستقبلاً في مسيرة من أجل حرية فلسطين.. كنت سأقول عنه مجنوناً.”

وتابع ليف مانسون مخاطباً سيدة كانت تتحدث إليه: “لكن لعلمك على مدى 40 عاماً رأيت كثيراً من إراقة الدماء، ويوجد الكثير من الأكاذيب التي تقال حول حقيقة ما يجري هناك –يقصد في فلسطين المحتلة-”

وأضاف بنبرة مؤثرة : “أكاد أبكي لأن ما يحدث أمر مروع”.

واستدرك: “ربما أنا الشخص الوحيد الذي يحمل العلم الفلسطيني كوني المواطن الإسرائيلي الوحيد هنا”.

وكشف “ليف مانسون” في الفيديو الذي بثته قناة “الجزيرة” أنه كان قبل 40 عاماً جندياً في الجيش الإسرائيلي وكان مع غيره متفائلين جدا، فالكل-حسب قوله- كان يريد السلام والتسوية مع مصر.

وتابع :” كانت الخطوات التالية إيجاد سلام مع الفلسطينيين”، وروى أنه حينما كان يخدم في الجيش “رأى معنى التخريب ومحاولة اغتيال بسام الشكعة رئيس بلدية نابلس.”

وعبر ليف مانسون عن اعتقاده بأن كل ما رآه “كان يوحي بأنه يعيش في دولة تديرها المافيا التي تخرب مشروع السلام في كل خطوة.”

واستُشهد حتى الآن أكثر من 10 آلاف فلسطيني، نصفهم تقريبا من الأطفال، بالقصف الإسرائيلي المدمر منذ اندلاع الحرب بين حركة حماس وإسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى