تقاريرفلسطينميديا

لم يكونوا حماس.. ضابط اسرائيلي: من قتل واغتصب وذبح، ومن قطع الروؤس هم المواطنون الإسرائيليون..

بدأ جيش الإحتلال الإسرائيلي يتحدث عن 7 أكتوبر “طوفان الأقصى” بطريقة جديدة، إذ يعترف أنه، بعد انسحاب رجال المقاومة، قام جنوده ومستوطنوه باعمال سرقة البيوت في المستوطنات، من أموال وذهب، وقتلوا الأطفال، واغتصبوا النساء، وارتكبوا كافة الفظائع الاخرى، بشهادة شهوده.

وهذا ما اتهم بايدن به المقاومين كذباً و زوراً, ولم ينج من هؤلاء إلا من وقع أسيراً واقتيد إلى غزة.

وفي مقابلة ترجمتها شبكة الهدهد الفلسطيني وتم تداولها بشكل واسع على منصات التواصل يقول الضابط الاسرائيلي: من قتل واغتصب وذبح، ومن قطع الروؤس هم المواطنون (الإسرائيليون) لم يكونوا حماس, كانوا المواطنين. هذا الذي لا يفهمونه ان هؤلاء كانوا المواطنين.

وأضاف: حماس جاؤوا وفتحوا وقتلوا الجنود وتقدموا للأمام, من جاء واغتصب وقتل وعمل كل هذه الفظائع هم المواطنون. هذا ما يحتاجه العالم ليفهموا.

المذيع: هل رأيت ذلك؟

الضابط: رأيت ذلك بأُم عيني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى