شؤون دوليةفلسطين

خفّض السقف من القضاء على حماس لتسليم الأسرى.. سفير الاحتلال في أمريكا يعترف بقتل مدنيين في غزة.

اعترف سفير إسرائيل لدى واشنطن مايكل هرتسوغ بوجود “وفيات بين المدنيين” في هجمات الجيش الإسرائيلي على غزة، وأنهم “لا يعرفون عدد القتلى من المدنيين وكم عدد الإرهابيين”. جاء ذلك خلال مشاركته، الأحد، 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2023 في برنامج “Face the Nation” على قناة CBS News التلفزيونية.

ورداً على سؤال: “بحسب الولايات المتحدة، فإن 400 ألف شخص محاصرون في شمال غزة، وهناك آلاف المفقودين من المدنيين الفلسطينيين، وبحسب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض (جيك سوليفان)، فإن أكثر من 70 موظفاً في منظمة تابعة للأمم المتحدة وأكثر من 30 صحفياً قتلوا. هل سيغير جيشكم تكتيكاته كما تريد الولايات المتحدة؟”، قال هرتسوغ إنه لا يستطيع الإدلاء بتعليق محدد حول هذه الأرقام.

سفير إسرائيل لدى واشنطن مايكل هرتسوغ أضاف: “سأكون حذراً للغاية عند تقييم هذه الأرقام، لأنه لا أنتم ولا أنا نعرف عدد الإرهابيين المسلحين منهم وعدد المدنيين”. وأفاد أنه “في كل حرب هناك عواقب غير مقصودة وخسائر في صفوف المدنيين”. وذكر أن وقف إطلاق النار لن يكون ممكناً إلا بإطلاق سراح الأسرى الذين بحوزة حماس”.

وكان السقف عالياً في الأيام الأخيرة إذ ان تصريحات القادة الإسرائيلين كانت كلها تدور حول القضاء على حماس كشرط لوقف القصف على غزة والآن تم تخفيض السقف بتسليم الأسرى لدى حماس للإحتلال مما يدل على فداحة خسائر الإحتلال في غزة وعدم قدرته على تحقيق هدفه المعلن من أول يوم للحرب.

وكان رئيس وزراء العدو الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد وجّه حديثاً أمس الأحد لأعدائه وأصدقائه خلال زيارته لقاعدة رامون الجوية الإسرائيلية، قائلا إنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار بدون استعادة الرهائن.

وأكد نتنياهو أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار بدون أن تتم استعادة مخطوفينا. نقول ذلك لأعدائنا ولأصدقائنا على حد سواء. سنستمر في القتال حتى  ننتصر على “حماس”.

وأضاف: “ليس لدينا بديل. أعتقد أننا جميعا نفهم ذلك اليوم”.

كما قال للجنود في القاعدة الجوية: “أشكركم. لقد أخطأ أعداؤنا فينا، لقد وقفنا معا وسنقاتل الآن جنبا إلى جنب”.

وكان وزير التراث الإسرائيلي عميحاي إلياهو وصف إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة بأنه “أحد الخيارات” لتحقيق هدف القضاء على حركة “حماس”.

وأعرب إلياهو أيضا عن اعتراضه على السماح بدخول أي مساعدات إنسانية إلى غزة، وقال: “نحن لن نسلم المساعدات الإنسانية للنازيين”، معتبرا أنه “لا يوجد شيء اسمه مدنيون غير متورطين في غزة”.

وفي وقت سابق، أعلن عضو المكتب السياسي في “حماس” غازي حمد، أن الحركة على استعداد لإطلاق سراح 240 أسيرا إسرائيليا مقابل إطلاق سراح كل المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى