فلسطين

اعتداءات على الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال بمشاركة معتقلين جنائيين

في تطور خطير يدل على مدى تخبط وألم الكيان المحتل ورغبته في الانتقام عقب عملية “طوفان الأقصى”، قالت مصادر إعلامية عبرية، إن سلطات سجون الاحتلال داهمت غرف الأسرى في “سجن مجدو”، واعتدت عليهم بالضرب والتنكيل.

وكشفت المصادر العبرية الإعلامية أن هذه الاعتداءات بحق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، تمت بمساعدة سجناء جنائيين إسرائيليين.

ومنذ يوم 7 أكتوبر الماضي، تاريخ عملية طوفان الأقصى، يتعرض الأسرى في سجون الاحتلال لحملة تضييق وتنكيل واسعة، في ظل حكومة الطوارئ التي شكلتها إسرائيل لقيادة العدوان على قطاع غزة.

والأسبوع الماضي، أعلنت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطينيان، استشهاد الأسير عرفات ياسر حمدان في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وجاء ذلك بعد ساعات على استشهاد أسير آخر بسجون الاحتلال هو القيادي في حركة حماس عمر دراغمة.

وذكر “نادي الأسير” في بيان سابق، أن الاحتلال بدأ “عملية اغتيال ممنهجة بحق الأسرى، في ضوء العدوان.

وكانت تقارير كشفت عن أن الاحتلال سحب الأدوات الكهربائية كافة، وأدوات صنع الطعام، من داخل زنازين الأسرى الفلسطينيين.

حتى أن “الشاي والسكر” تمت مصادرتهما، وتم قطع المياه الساخنة وقطع الكهرباء لساعات طويلة عن الأسرى.

بالإضافة إلى سحب الأدوات الرياضية كذلك وتقديم وجبات رديئة الجودة للأسرى الفلسطينيين.

ولليوم الواحد والثلاثين، يواصل جيش الاحتلال حربا مدمرة على غزة، استُشهد فيها 9500 منهم 3900 طفل و2509 نساء، وأصيب أكثر من 24 ألفا.

كما استُشهد 145 فلسطينيا، واعتُقل نحو 2040 في الضفة الغربية.

من جانبها أعلنت كتائب القسام، فجر أمس الأحد، تدمير آليتين إسرائيليتين شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة.

والسبت، أعلن المتحدث باسم الكتائب “أبو عبيدة” تدمير 24 آلية للاحتلال داخل القطاع المحاصر، أثناء محاولات الجيش الإسرائيلي التوغل داخل قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى