تقاريرلبنان

جريحان و 4 شهداء بقصف بمسيّرة اسرائيلية استهدف سيارة مدنية في منطقة عيناتا جنوب لبنان.

قصف الاحتلال سيارتين مدنيتين تسيران على الطريق بين عيناتا وعيترون جنوب لبنان، الأولى تعود لسمير أيوب صحفي من بلدة عيناتا، والثانية التي أصيبت كانت تقودها هدى حجازي “ابنة شقيق سمير من بلدة البليدة، وكانت برفقتها والدتها وأطفالها الثلاثة”.

حيث أدى قصف الاحتلال إلى إصابة الصحفي سمير وابنة شقيقه هدى بجروح، ووفاة والدتها ‏سميرة أيوب وأطفالها الثلاثة، ريماس محمود شور 14 سنة، تالين محمود شور 12 سنة، ليان محمود شور 10 سنوات.

شكوى لمجلس الأمن

وأعلن وزير الخارجية عبد الله بو حبيب، الأحد، أن لبنان سيقدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي بشأن مقتل مدنيين، بينهم فتيات، في ضربة إسرائيلية في جنوب لبنان.

وقال بو حبيب لرويترز “بدأنا تجميع المعلومات مع صور عن الجريمة ونحن بصدد تقديم شكوى لمجلس الامن غدا”.

من جهته قال النائب عن حزب الله حسن فضل الله لرويترز إن ثلاث فتيات صغيرات وجدَّتهن قُتلن في قصف إسرائيلي لسيارة في جنوب لبنان، الأحد، واصفا الهجوم بأنه “تطور خطير” ستكون له تداعيات.

وأضاف فضل الله: “ارتكب جيش الاحتلال مجزرة بشعة ضد سيارة مدنية أدت إلى استشهاد ثلاث فتيات، أعمارهن بين ثماني و14 سنة، وجدتهن، وجرح والدتهن، وذلك في أثناء مرورهن على طريق عام بين بلدتي عيترون وعيناثا”.

وأردف: “هذه الجريمة تطور خطير في العدوان الإسرائيلي على لبنان، وهي لها تداعياتها، والعدو سيدفع ثمن جرائمه ضد المدنيين”.

وكانت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام (رسمية) أفادت بوقت سابق “باستهداف مسيّرة صهيونية مساء أمس الأحد سيارة مدنية في بلدة عيناتا (جنوب لبنان)، ما أسفر عن سقوط ٣ شهداء مدنيين، وقد عملت وحدات من الدفاع المدني التابعة لكشافة الرسالة الإسلامية إلى نقلهم إلى مستشفيات المنطقة”.

وكانت السيارة ضمن موكب من سيارتين، الأولى لصاحبها الصحفي سمير عبد الحسين أيوب من عيناتا، والسيارة الثانية المستهدفة كانت تمشي خلف الأولى وتقودها هدى عبد النبي حجازي، ابنة شقيقة الزميل أيوب من بلدة بليدا، وبرفقتها والدتها وأولادها الثلاثة.

وقد أدّى القصف الإسرائيلي إلى جرح سمير أيوب وابنة شقيقته هدى، واستشهاد والدتها سميرة أيوب، وأولادها ريماس شور (14 سنة) وتالين شور (12 سنة) وليان شور (10 سنوات).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى