فلسطينمانشيت

أطباء إسرائيليون يطالبون جيش الاحتلال بقصف مستشفى الشفاء: لا يتناقض مع آداب المهنة.

في تحريض جديد ينذر بارتكاب مجزرة ضد الفلسطينيين، دعا عشرات الأطباء الإسرائيليين، جيش الاحتلال لقصف مستشفى الشفاء، شمالي قطاع غزة.

ووقع هؤلاء الأطباء على عريضة تحث جيش الاحتلال على قصف المستشفى، بزعم أنه يضم مقرًا للمقاومة الفلسطينية، قائلين أن هذا لا يتناقض مع آداب المهنة.

وادعى الأطباء الموقّعون، على هذه العريضة، أن هذا المطلب الموجّه للجيش بقصف المستشفى حق مشروع لإسرائيل، على حد ادعائهم.

وقال الأطباء الإسرائيليون في رسالتهم: “توجد تحت تصرّفهم سيارات الإسعاف التي تنقل المرضى إلى الجنوب لتلقّي العلاج الطبي في أماكن أخرى”، بحسب وكالة الأناضول. وأطلقت العريضة مجموعة تسمي نفسها “أطباء من أجل حقوق جنود الجيش الإسرائيلي”، وحملت توقيع “الأطباء العاملون في النظام الصحي”.

جاء هذا التحريض، في أعقاب الفتوى التي أصدرها عشرات الحاخامات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بجواز قصف مستشفى الشفاء في قطاع غزة، في حال لجوء عناصر من حركة حماس إليه.

ووجه الحاخامات رسالة إلى نتنياهو، والوزراء ورؤساء مؤسسة الجيش، ذكروا فيها أنه لا يوجد أي حظر شرعي (ديني) وأخلاقي عما سموه “إيذاء العدو” في حال استخدم المدنيين دروعاً واقية.

وكان الاحتلال قد زعم في أكثر من مناسبة، أن قادة وعناصر من حماس يلجأون إلى مستشفى الشفاء.

وسبق أن قال متحدث الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، إنه لا يستبعد إمكانية مهاجمة مستشفى الشفاء في غزة، لافتا إلى أنه في الحرب كل الخيارات مطروحة على الطاولة.

وكان جيش الاحتلال قد استهدف بصاروخٍ، قافلةً للجرحى الذين كان يتمّ نقلهم في سيارات الإسعاف، والتي كانت ستنطلق من مستشفى الشفاء غربي غزة، متجهةً نحو الجنوب في اتجاه معبر رفح الحدودي مع مصر، تمهيداً لسفرهم إلى خارج القطاع من أجل تلقي العلاج.

الاستهداف الإسرائيلي الذي أدى إلى ارتقاء 15 شهيداً وإصابة 60 شخصاً، جاء على الرغم من أنّه تم إبلاغ الصليب الأحمر الدولي تحرك قافلة الجرحى، لكن الاحتلال تعمد استهدافها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى