فلسطين

بعد معاينة الجرحى.. طبيب مصري يكشف طبيعة السلاح الذي تستخدمه إسرائيل.

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لطبيب مصري يثير شكوكا حول استخدام إسرائيل لأسلحة بيولوجية ضد أهالي قطاع غزة.

ووفقا للفيديو المتداول، فقد وثقت الكاميرات حديثا بين الطبيب المصري ووزير الصحة خالد عبدالغفار الذي تفقد على حالة الجرحى الواصلين من غزة.

وبحسب الفيديو، قال الطبيب لوزير الصحة أنه يشتبه في طبيعة السلاح الذي تستخدمه إسرائيل في قصف غزة، مطالبا بوجود لجنة من الطب الشرعي في المكان لفحص الإصابات.

وقال إنه يشك بأسلحة بيولوجية تم استخدامها ضد الجرحى، موضحا أن المصابين لا يعانون من إصابة واحدة، مشيرا إلى وجود كسور وحروق وجروح نافذة وعمى.

يشار إلى ان العديد من الفيديوهات وثقت استخدام إسرائيل قذائف فسفورية في إطار قصفها العنيف على قطاع غزة.

وتحتوي القنابل أو القذائف الفسفورية على الفسفور الأبيض، وهو شكل نشيط كيميائيا من أشكال الفسفور، يشتعل تلقائيا عند ملامسة الهواء، ويحترق بشدة ومن الصعب إطفاؤه.

كما قامت إسرائيل باستخدام قنبلتين على الأقل تزن الواحدة منهما ألفي رطل (نحو 900 كيلوغرام)، خلال قصفها مخيم جباليا في قطاع غزة، الثلاثاء، حيث تعد هذه القنبلة ثاني أكبر قنبلة في ترسانة إسرائيل، حسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وقالت “نيويورك تايمز” إن استخدام إسرائيل لمثل هذه القنابل في منطقة مكتظة بالسكان مثل جباليا، أثار تساؤلات حول ما إذا كانت الأهداف المقصودة تتناسب مع عدد الضحايا المدنيين والدمار الذي تسببه ضرباتها.

وسبق وأن وقعت 83 دولة، ليس من بينها إسرائيل، على التزام بالامتناع عن استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، تجنبا لإلحاق الأذى بهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى