تقارير

 بلينكن أخبر الإسرائيليين أن هدنة إنسانية ستمنحهم وقتا للهجوم البري على غزة

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين للإسرائيليين إن “الموافقة على هدنة إنسانية ستساعد إسرائيل على كسب المزيد من الوقت لهجومها البري على قطاع غزة”، وفق ما ذكره موقع “أكسيوس”.

ونقل الموقع عن مسؤول أمريكي وثلاثة مسؤولين إسرائيليين على دراية مباشرة بالمحادثات أن بلينكن أخبر نظراءه الإسرائيليين، أمس الجمعة، أن “الموافقة على هدنة إنسانية ستساعد الولايات المتحدة على درء الضغوط المتزايدة التي تواجهها بشأن دعمها للعملية الإسرائيلية في غزة كما ستعطي تل أبيب المزيد من الوقت لهجومها البري”.

ويضيف الموقع، أن إدارة الرئيس جو بايدن تدعم هدف إسرائيل المتمثل في تفكيك القدرات العسكرية لحماس، لكنها تتعرض لضغوط متزايدة من بعض الديمقراطيين في الكونغرس وحلفائها وشركائها في الدول العربية للضغط من أجل وقف إطلاق النار في غزة.

بدورهم قال المسؤولون الإسرائيليون للموقع، إن بلينكن أبلغ نظراءه الإسرائيليين أن إدارة بايدن تتعرض للكثير من الانتقادات محليا ودوليا لأنها تمنح إسرائيل دعمها الكامل.

ويشير “أكسيوس” إلى أن بلينكن في محادثاته مع القادة الإسرائيليين، شدد على أن العدد المتزايد من الضحايا المدنيين في غزة والصور مثل تلك التي التقطت من مخيم جباليا للاجئين في وقت سابق من هذا الأسبوع لا تساعد إدارة بايدن على درء الضغط الذي تواجهه الولايات المتحدة في الداخل والخارج.

وأضافت المصادر المطلعة على المباحثات، أن بلينكن ومساعديه يعتقدون أن القادة الإسرائيليين لم يغلقوا الباب أمام فكرة وقف مؤقت لإطلاق النار، وأنهم يستطيعون إقناعهم بالموافقة على نوع من التوقف المؤقت (لإطلاق النار) مثلما فعلوا عندما وافقت إسرائيل على السماح بدخول شاحنات المساعدات إلى غزة.

لكن بالمقابل يقول مسؤولون إسرائيليون إن مسألة الهدنة الإنسانية ستستمر مناقشتها مع الولايات المتحدة، لكنهم لا يعتقدون أن أي شيء سيتغير في الأيام القليلة المقبلة، بحسب الموقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى