فلسطينمانشيت

الحرب على غزة في يومها الـ29: مجازر إسرائيلية على مدار الساعة (مباشر)

تواصل طائرات الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الـ29 على التوالي، شنّ غاراتها المكثفة على قطاع غزة، مخلفة وراءها سلسلة من المجازر الجماعية التي راح ضحيتها أكثر من 9 آلاف شهيد فلسطيني، فيما تستمر الاشتباكات العنيفة بين المقاومة الفلسطينية وقوات جيش الاحتلال التي تحاول التوغل إلى القطاع في عدة محاور.

وارتكب جيش الاحتلال الاسرائيلي مجزرة جديدة، اثر قصف بوابة مستشفى النصر للاطفال شارع النصر مع العيون، أسفرت عن وقوع شهداء واصابات عديدة واشلاء في المكان.

واستشهد 7 مواطنين، فجر اليوم، في غارات  “إسرائيلية” استهدفت منزلين في النصيرات ورفح بقطاع غزة.

كما سقط عدد من الشهداء و الإصابات إثر قصف إسرائيلي لمنزل عائلة النجار في منطقة كراج رفح جنوب القطاع، فيما استهدف قصف إسرائيلي خزان مياه عمومي يغذي عدة أحياء شرق مدينة رفح.

كما قصفت طائرات الاحتلال مولد الكهرباء الرئيسي في مستشفى الوفاء وتتسبب بحريق كبير في المكان أخرج المولد من الخدمة.

قوات الاحتلال تستهدف ألواح الطاقة الشمسية

أفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال ركزت قصفها على ألواح الطاقة الشمسية التي باتت مصدر الكهرباء الوحيد داخل قطاع غزة.

وبحسب المصادر ذاتها، فقد ضربت قوات الاحتلال مولد الكهرباء في مستشفى الوفاء، ما بنذر بإخراج الكثير من الأجهزة الطبية عن الخدمة.

وارتكب الاحتلال الإسرائيلي، مساء الجمعة، مجزرة جديدة، بعد استهدافه بوابة مجمع الشفاء الطبي، خلال مغادرة قافلة الجرحى التي أعلنت عنها وزارة الصحة.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن قصفا إسرائيليا نجم عنه عدد كبير من الشهداء والجرحى أمام بوابة مجمع الشفاء في مدينة غزة.

وأكد مدير عام المستشفيات في غزة لقناة الجزيرة، أن القصف الإسرائيلي استهدف مصابين كانوا يتوجهون لمعبر رفح.

وتزامن قصف بوابة مجمع الشفاء مع قصف آخر لسيارات إسعاف كانت متوجهة لمعبر رفح.

وأكدت مصادر محلية، أن استهداف قافلة الإسعافات تم في ثلاث أماكن بشكل متزامن: عند بوابة مجمع المشفى، دوار أنصار، وفي شارع الرشيد.

وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة، أعلنت تحريك قافلة من سيارات الإسعاف محملة بعدد كبير من الجرحى للتوجه بهم إلى جنوب قطاع غزة عبر طريق شارع الرشيد الساحلي.

وأشارت إلى أنها أبلغت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة توفير الحماية والممر الآمن لخروج الجرحى إلا أنها عجزت عن الحصول على موافقة الاحتلال.

ارتكب الاحتلال الإسرائيلي، مساء الجمعة، مجزرة جديدة، بعد استهدافه لمدرسة قصدها نازحون شمال مدينة غزة.

وقالت مصادر محلية، إن المجزرة الجديدة نجم عنها استشهاد أكثر من 20 فلسطينيا وعشرات الجرحى من النازحين الذين لجأوا إلى مدرسة أسامة بن زيد في منطقة الصفطاوي.

والجمعة، أكّد مسؤول أممي، أن علم الأمم المتحدة لم يعد كافيا لحماية الفلسطينيين الذين لجأوا إلى مدارس أممية في القطاع.

وجراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة، لجأ أكثر من 600 ألف فلسطيني إلى مؤسسات تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أهمها مدارس.

وأضاف، أنهم غير قادرين حتى على توفير الأمن لهم تحت راية الأمم المتحدة، لافتا إلى تضرر أكثر من 50 منشأة للأونروا بسبب الحرب، بينها 5 استُهدفت بشكل مباشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى