شؤون دولية

واشنطن: لا نريد أن يتحول النزاع إلى حرب بين إسرائيل ولبنان تكون أكثر دموية مما جرى 2006.

أعلنت الولايات المتحدة أنه على “حزب الله” اللبناني ألا “يستغل” الحرب بين إسرائيل و”حماس” بعدما أعلن الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله أن احتمالات توسع هذه الحرب ضد تل أبيب “مفتوحة”.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي: “نحن وشركاؤنا كنا واضحين: على حزب الله وأطراف آخرين، سواء كانوا دولا أو لا، ألا يحاولوا استغلال النزاع القائم”.

وأكد أن “الولايات المتحدة لا تسعى إلى تصعيد أو إلى توسيع رقعة النزاع” المستمر بين إسرائيل وحركة “حماس”.

وتابع: “قد يتحول الأمر إلى حرب بين إسرائيل ولبنان تكون أكثر دموية من حرب 2006. لا تريد الولايات المتحدة أن ترى هذا النزاع يتسع إلى لبنان”.

وأضاف: “التدمير المحتمل الذي سيلحق بلبنان وشعبه لا يمكن تصوره ويمكن تجنبه”.

وأكد الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله في خطاب مساء أمس الجمعة أن الأمريكيين يستطيعون إيقاف الحرب على غزة لأنها حربهم.

وأضاف: “أنتم أيها الأمريكيون تعلمون أنه في حال بدأت المعركة في المنطقة فإنكم ستدفعون الثمن في مصالحكم وجنودكم وأساطيلكم”. وشدد على “أن من يريد منع حرب إقليمية يجب أن يسارع لوقف العدوان على غزة”.

ودخلت الحرب بين إسرائيل وفلسطين يومها الـ29 منذ بدء عملية “طوفان الأقصى” حيث يواصل الجيش الإسرائيلي قصف قطاع غزة في ظل مخاوف دولية من اتساع رقعة النزاع في الشرق الأوسط.

وبلغت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر أكثر من 9227 شهيداً وأكثر من 23500 جريح.

فيما قتل من الجانب الإسرائيلي أكثر من 1400 شخص بينهم مئات العسكريين، علما أن “حماس” أسرت أكثر من 240 إسرائيليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى