شؤون عربية

رئيس الوزراء الصومالي: “لو قطعتم رؤوسنا.. حماس ليست إرهابية”.

في كلمة تحمل في طياتها تحديا لجميع الدعوات الغربية المنحازة لإسرائيل، رفض رئيس الوزراء الصوملي حمزة عبدي بري، وصف حركة حماس بالإرهابية، مؤكدا بأنها حركة تسعى لتحرير بلادها من الاحتلال.

وفي خطابه الذي ألقاه في المسرح الوطني الصومالي في العاصمة مقديشو بمناسبة إحياء الذكرى السنوية للإمام عبد القادر الجيلاني، قال إن العدوان الإسرائيلي على غزة يتسبب بوفاة طفلاً فلسطينياً كل دقيقة.

وانتقد حمزة عبدي بري الصمت الدولي وخاصة الدول الكبرى على ما يجري في غزة، متسائل:”أين الدول العظمى التي كانت تتشدق بالحفاظ على حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق النساء والأطفال بشكل خاص؟”، ليؤكد بأنها لن يسمع له صوت حاليا.

وأكد رئيس الوزراء الصومالي على أن حركة حماس هي حركة مجاهدة وتكافح من أجل تحرير أرضها، موضحا أن مقاتلي الحركة لن يتراجعوا عن موقفهم هذا حتى لو فقدوا حياتهم أو مناصبهم.

وقال: “حتى لو هاجمونا (الغرب) وقطعوا رؤوسنا فسوف نقول الحقيقة دائما وهي أن حماس ليست مجموعة إرهابية .. إنهم مجاهدون وسنقول هذه الحقيقة دوما”.

وشدد “بري” على أن التضحيات التي يقدمها الفلسطينيون في غزة هي بداية لتحرير المسجد الأقصى.

وأشار إلى أن بلده لن تقبل أقل من حل الدولتين، وأن يكون للفلسطينيين دولتهم الخاصة التي عاصمتها القدس الشرقية، مشددا على أن هذا هو موقف بلاده الثابت الذي لن يتغير.

وفي ختام حديثه، أوضح رئيس الوزراء الصومالي إيمانه بأن النصر سيكون حليف الفلسطينيين، وأن بلاده ستنتصر على الخوارج الذين قال إنهم واليهود وجهان لعملة واحدة ، واعدا بتقديم الدعم للفلسطينيين وطالبا الدعاء لهم بالنصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى