شؤون عربية

“كل الأردن حمساوية”.. هتاف يهز العاصمة وطوفان بشري دعما للمقاومة وغزة

شهدت العاصمة الأردنية عمان وعدة مدن أخرى بالبلاد، الجمعة، خروج مسيرات وتظاهرات ضخمة نظمها الأردنيون استمرارا لإظهار حالة الدعم الشعبي الأردني الكبير للشعب الفلسطيني وللمقاومة في حربها ضد المحتل الغاشم.

“كل الأردن حمساوية”.. هو الهتاف الذي هز العاصمة الأردنية عمان في تظاهرة ضخمة خرجت تجوب شوارع العاصمة، عقب صلاة الجمعة.

محيط سفارة الاحتلال، كان له نصيبا من هذه التظاهرات أيضا نصرة لغزة وتنديدا من الأردنيين بجرائم إسرائيل تجاه المدنيين في القطاع المحاصر.

ووفق مقاطع متداولة حمل المتظاهرون الأردنيون الأعلام الفلسطينية وأعلام حركة حماس.

كما رددوا هتافات تؤكد على ضرورة وقف العدوان وإلغاء اتفاقية وادي عربة.

وشهدت محافظات أردنية أخرى تظاهرات حاشدة شاركت فيها مختلف الأحزاب السياسية الأردنية، وارتفعت مطالب المتظاهرين بقطع العلاقات نهائيا مع الاحتلال وعلى كافة المستويات السياسية والاقتصادية.

وكان وزير الخارجية الأردني أعلن، الأربعاء، استدعاء السفير الأردني في إسرائيل، تعبيراً عن موقف الأردن الرافض للعدوان على غزة، الذي يقتل الأبرياء، وتسبب كارثة إنسانية غير مسبوقة، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية.

الوزير أيمن الصفدي، وفق ذات البيان وجه الدائرة المعنية في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بإبلاغ الخارجية “الإسرائيلية” بعدم إعادة سفيرها الذي كان غادر المملكة سابقا مبينا أن عودة السفراء “ستكون مرتبطة بوقف إسرائيل حربها على غزة”.

وأظهرت فيديوهات أخرى متداولة حشود كبيرة من الأردن تؤدي صلاة الجمعة قرب سفارة الاحتلال.

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة الدكتور أشرف القدرة، حذر من تحول المستشفيات في غزة إلى مقابر جماعية بسبب عدم قدرتها على علاج المرضى والجرحى، في تصريحات لـ”الجزيرة”، الخميس.

وبينما يواصل الاحتلال قصفه الهمجي لغزة، تستمر كتائب القسام في عملياتها التي كبدت الاحتلال خسائر فادحة، بحسب ما أعلن “أبو عبيدة” مؤكدا في أحدث خطاباته أن أعداد القتلى الإسرائيليين “أكبر بكثير” مما يعلنه نتنياهو وحكومته التي تكذب على الإسرائليين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى