شؤون خليجية

المنامة تنفي قطع العلاقات وسفير الاحتلال يفتح النار على برلمانها

نفت البحرين رسميا، سحب السفراء مع إسرائيل أو قطع العلاقات الاقتصادية، وذلك خلافاً لما أعلنه مجلس النواب البحريني خلال الساعات الماضية.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية “بنا”، إنه إشارة لما ورد في بيان مجلس النواب، أكد مركز الاتصال الوطني أن سفير مملكة البحرين في تل أبيب قد عاد إلى المملكة منذ فترة، وأن سفير اسرائيل لدى مملكة البحرين قد غادر المملكة أيضاً منذ فترة، في نفي لما أعلنه مجلس النواب بخصوص استدعاء السفير البحريني من تل أبيب، وطرد السفير الإسرائيلي من المنامة.

وأضاف مكز الاتصال الوطني، أن الطيران المباشر بين مطار البحرين الدولي ومطار تل أبيب قد توقف منذ عدة أسابيع، وفق الوكالة.

وأكد المركز، نهج مملكة البحرين الداعي إلى تعزيز الأمن والاستقرار وترسيخ السلام في المنطقة والذي يتحقق من خلال إعطاء الشعب الفلسطيني الشقيق حقوقه المشروعة وإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، وصولاً لحل الدولتين وفق مبادرة السلام العربية، وبما يضمن حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار إلى أن أولوية الجهود في هذه المرحلة يجب أن تتركز على حماية أرواح المدنيين وفق القانون الإنساني الدولي والعمل على تأمين ممرات إنسانية عاجلة لإيصال المساعدات الإغاثية والطبية إلى قطاع غزة في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة في القطاع.

وشدد كذلك على ضرورة تجنيب المنطقة تبعات دوامة عنف جديدة والعمل على إيجاد أفق سياسي واضح للسلام العادل والشامل والمستدام الذي يضمن الاستقرار والأمن للجميع.

ويأتي هذا النفي، في أعقاب ما أعلنه مجلس النواب البحريني، بأن السفير الإسرائيلي غادر البحرين مقابل عودة سفيرها من إسرائيل إضافة إلى وقف العلاقات الاقتصادية معها.

وقال بيان لمجلس النواب، إن هذه الخطوات تأتي تأكيدا للموقف البحريني التاريخي الراسخ في دعم القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأكّد أن استمرار الحرب والعمليات العسكرية، والتصعيد الإسرائيلي المتواصل في ظل عدم احترام القانون الإنساني الدولي، يدفعان المجلس إلى المطالبة بالمزيد من القرارات والإجراءات التي تحفظ حياة وأرواح الأبرياء والمدنيين في غزة وكافة المناطق الفلسطينية.

ولاحقا، أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن العلاقات بين إسرائيل والبحرين مستقرة.

وأكدت الوزارة في بيان، أنها لم تتلق من حكومة البحرين أو من الحكومة الإسرائيلية أي قرار بسحب السفراء.

وفي تأكيد للنفي، أجرى سفير إسرائيل لدى البحرين إيتان نائيه، مقابلة مع قناة الحرة، قال خلالها إن السفيرين لم يغادرا سواء البحرين أو إسرائيل.

وأضاف السفير الإسرائيلي أن العلاقات بين الجانبين مستقرة، واعتبر أن ما فعله مجلس النواب البحرين هو تقديم سيئ للحقيقة.

وأشار إلى أنه لا يوجد أي تغيير في مستوى العلاقات، مؤكدا أن كلمة الانسحاب غير صحيحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى