تقاريرمانشيت

يأملون القضاء على المقاومة الفلسطينية.. 3 سيناريوهات تناقشها أمريكا وإسرائيل لمستقبل غزة بعد الحرب.

كشفت وكالة بلومبيرغ، عن مناقشات بين إسرائيل والولايات المتحدة لإرسال قوات حفظ سلام، لما بعد الحرب على قطاع غزة، إذا ما انتهت بتحقيق الهدف الإسرائيلي وهو ما يُسمى القضاء على حركة حماس، وذلك ضمن ثلاثة سيناريوهات يتم الحديث عنها.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة قولها إن محادثات إسرائيلية أمريكية أجريت بشأن مستقبل غزة لا سيما مع بدء الغزو البري، وأنه من بين الخيارات إنشاء قوة لحفظ السلام على غرار تلك التي تشرف على معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979، بينما يقضي خيار آخر بوضع غزة تحت إشراف مؤقت للأمم المتحدة.

وشددت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، على أن المحادثات لا تزال في مرحلة مبكرة ويمكن أن يتغير الكثير.

ويرى بعض المسؤولين الأميركيين أن هذه الخيارات سابقة لأوانها أو غير محتملة. لكن وزير الخارجية أنتوني بلينكن ألمح إلى التحدي يوم الثلاثاء عندما أخبر لجنة في مجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة تدرس مجموعة من الخيارات لمستقبل غزة.

وقال بلينكن، الذي سيسافر إلى إسرائيل يوم الجمعة، أمام لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ: “لا يمكن أن نعود إلى الوضع الراهن مع إدارة حماس لغزة.. لا يمكننا أيضًا – والإسرائيليون يبدأون بهذا الاقتراح بأنفسهم – أن تدير إسرائيل غزة أو تسيطر عليها”.

وأضاف: “بين تلك المياه الضحلة توجد مجموعة متنوعة من السيناريوهات المحتملة التي ننظر إليها عن كثب الآن، كما هو الحال في بلدان أخرى”.

فكرة إرسال قوات أمريكية

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون، إن إرسال قوات أمريكية إلى غزة كجزء من قوة حفظ السلام ليس أمراً قيد النظر أو قيد المناقشة.

وبحسب الوكالة، وقد قال المسؤولون الإسرائيليون مرارا وتكرارا، إنهم لا ينوون احتلال غزة، لكنهم قالوا أيضا إن استمرار حكم حماس أمر غير مقبول بعد هجوم 7 أكتوبر.

كما أن هناك القليل من الأدلة على أن السلطة الفلسطينية (بقيادة محمود عباس أبو مازن)، التي تحكم الضفة الغربية، ستكون راغبة أو قادرة على إدارة غزة.

مخاطر سياسية كبيرة

تحمل الخيارات الثلاثة مخاطر سياسية على الرئيس جو بايدن وعلى دول أخرى، بما في ذلك دول الخليج، ناهيك عن إسرائيل. ويعتقد بايدن أن تعريض حتى مجموعة صغيرة من القوات الأمريكية للخطر قد يكون محفوفًا بالمخاطر من الناحية السياسية، وفقًا لشخص مطلع على تفكيره، والذي أضاف أن الولايات المتحدة ليست قريبة من اتخاذ مثل هذا القرار.

ويقول بايدن ومسؤولون أمريكيون آخرون إن نقطة النهاية التي تنطوي على إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة أمر ضروري، ولكن كيفية الوصول إلى هذه النتيجة بالضبط لم تظهر إلا بالكاد في المناقشات، سواء العامة أو الخاصة.

ووفقا للأشخاص المطلعين على الأمر، فإن أحد الخيارات هو منح إشراف مؤقت على غزة لدول من المنطقة، بدعم من قوات من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا. وسيشمل ذلك أيضًا تمثيلاً من الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة.

مقترح قوة حفظ سلام

والخيار الثاني هو قوة لحفظ السلام على غرار القوة المتعددة الجنسيات والمراقبين التي تعمل في شبه جزيرة سيناء وما حولها، وتعمل على فرض شروط معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل. وترى إسرائيل أن هذه الفكرة تستحق الدراسة، بحسب شخص مطلع على الأمر.

حكم أممي مؤقت

الخيار الثالث هو الحكم المؤقت للقطاع تحت مظلة الأمم المتحدة. وهذا من شأنه أن يتمتع بميزة الشرعية التي تمنحها الأمم المتحدة، لكن إسرائيل تعتبره غير عملي، وفقًا لشخص مطلع على التفكير الإسرائيلي، الذي أضاف أن إسرائيل تعتقد أن المنظمة الدولية لم تأت إلا بالقليل من الخير.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، وصف الوزير الإسرائيلي بيني غانتس الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأنه “مدافع عن الإرهاب” بعد أن قال غوتيريش إن هجمات 7 أكتوبر “لم تحدث من فراغ”.

وبدأ العديد من المسؤولين السابقين والمجموعات الخارجية بالفعل مناقشات مع الولايات المتحدة وإسرائيل، وطرحوا خططًا محتملة. وجاءت إحداهما من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى ، الذي دعا إلى إنشاء إدارة مؤقتة يديرها الفلسطينيون، مع استمرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في توفير الغذاء والصحة والتعليم.

وكتب باحثون من معهد واشنطن في مذكرة بتاريخ 17 تشرين الأول/أكتوبر: “يمكن توجيه السلامة العامة وإنفاذ القانون من قبل الدول العربية الخمس التي توصلت إلى اتفاقيات سلام مع إسرائيل – مصر والأردن والإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب.. هذه الدول العربية فقط هي التي ستحظى بثقة إسرائيل، وهو أمر ضروري لنجاح هذا الجهد”.

واقترح المسؤولون الأميركيون أن تكون السلطة الفلسطينية جزءاً من حل طويل الأمد. وقال بلينكن: “في مرحلة ما، الأمر الأكثر منطقية هو أن تتولى السلطة الفلسطينية الفعالة والمنشطة الحكم والمسؤولية الأمنية في نهاية المطاف عن غزة”.

وأضاف أنه ما إذا كان بإمكانك الوصول إلى هناك في خطوة واحدة هو سؤال كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى