تقارير

غزة.. تحذيرات من “احتمال حدوث خطأ ما” وواشنطن تجاهد لسد الثغرة!

يحذر عدد متزايد من الخبراء من خطورة توسع الصراع في منطقة الشرق الأوسط في أعقاب التطورات الأخيرة حول غزة، مشيرين إلى أن ما يجري هذه المرة، ينذر بحرب مدمرة واسعة.

وفي هذا السياق، يتطرق الصحفي أليكسي خومياكوف إلى دخول انصار الله في اليمن على خط الحرب الدائرة في قطاع غزة بإعلانهم بدء عملية عسكرية ضد إسرائيل وإطلاق صواريخ وطائرات مسيرة ضدها.

خومياكوف، أشار إلى احتمال استهداف مفاعل إسرائيل النووي في ديمونة، لافتا إلى أن محللين حذروا بالفعل من “أن مفاعلا نوويا بقوة 24 ميغاوات يقع على أراضي المركز. وأن مثل هذه الضربة ستؤدي إلى كارثة”.

وكانت وكالة أنباء سبأ اليمنية قد ذكرت في 30 أكتوبر أن “الإعلام العبري تحدث بوضوح عن مخاوف كيانه الهشّ من إشعال حركة أنصار الله جبهة اليمن، واللحاق بركب الطوفان المبارك: (سقوط صاروخ يمني واحد على إيلات سيتسبب بكارثة حقيقية لإسرائيل)، ولم يخفِ هذا الكيان الهشّ مخاوفه من وصول الصواريخ اليمنية إلى مفاعل (ديمونة) النووي”.

في هذا الخضم المتسارع من التطورات، يرى الصحفي المتخصص في الشؤون العسكرية يوري بودولياكا أن العالم يشهد الآن في فلسطين ما وصفه بـ “التدمير النهائي للأسس والقواعد القديمة. إن المجتمع الدولي يدخل في (عالم بلا قواعد) يجب أن يتعايش فيه الجميع بطريقة ما، بما في ذلك إسرائيل”.

أما أندريه كلينتسيفيتش، رئيس مركز دراسة النزاعات العسكرية والسياسية، فيرى بشكل محدد أن الأمريكيين فيما يجري يخططون “لإعادة توزيع كبيرة لمناطق النفوذ في الشرق الأوسط، لأن اقتصادهم في حالة تدهور، والتصنيفات الجيوسياسية تتراجع باستمرار. لإخافة دول النفط في الخليج .. والشرق الأوسط، التي تتجرأ على التحول من البترودولار إلى اليوان الصيني.. ستحتاج الولايات المتحدة إلى حرب مظفرة جديدة، يمكن أن تسمح لها بجعل هذه البلدان تتراجع في التنمية وتكون مواردها في المتناول”.

كلينتسيفيتش يمضي في شرح موقفه قائلا: “إذا نظرنا إلى الوضع الجيوسياسي، يمكننا أن نفهم أن أمريكا الآن تعاني (عذاب الإمبراطوريات). طبعت وطرحت على مدى السنوات الثلاث الماضية 80 ٪ من المعروض النقدي. هذا الأمر يخبرنا بأن الولايات المتحدة تغلق بشكل عاجل الثغرات في ميزانيتها الخاصة من خلال طباعة الدولارات على نطاق واسع، والاقتصاد الأمريكي ببساطة غير قادر على تلبية مستوى إنفاق واشنطن”.

لكن حين “تبدأ الدول في جميع أنحاء العالم في التخلي عن السندات الحكومية الأمريكية على نطاق واسع، كما تفعل الصين، وتتحول المملكة العربية السعودية والدول الغنية بالنفط الأخرى من البترودولار إلى العملات الوطنية يصبح الدولار، في الواقع، غير ضروري لأي أحد”.

الخبير يرى أن “عملية إزالة الدولرة هذه جارية الآن بنشاط في بريكس، ومنظمة شنغهاي للتعاون، والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، حيث تم التخلي عن الدولار. انخفضت حصة العملة الأمريكية إلى 20 ٪ في الحسابات العالمية”.

الولايات المتحدة، بحسب كلينتسيفيتش، ترغب في “استعادة النظام من خلال البدء بـ(حرب صغيرة منتصرة)، ستدرك في أعقابها جميع الدول مرة أخرى أن أمريكا هي حقا رائدة عالمية ومهيمنة. لهذا السبب يريدون تدمير إيران، ويظهرون للعالم كله كيف يتعاملون مع أولئك الذين يقررون الذهاب ضدهم”.

ويصل الخبير إلى أن الأمريكيين سيسعون “في المرحلة الأولى من الحرب مع إيران، إلى تعطيل نظام الدفاع الجوي للعدو بأكمله، وبعد ذلك خلال غارة ضخمة، سيتم تدمير جميع البنية التحتية والمنشآت العسكرية الإيرانية. بعد ذلك، ستعود القاذفات الأمريكية، التي تغطيها المقاتلات، بهدوء إلى قواعدها”.

وفي تعليق على مثل هذه التطورات الافتراضية، يقول كلينتسيفيتش إن إيران فعلا “تمتلك تقنية عسكرية عالية جدا. اسمحوا لي أن أذكركم بأن طهران تعرضت بالفعل للقصف عدة مرات في الماضي، لكن لديها الآن بالتأكيد الفرصة للرد على العدوان الأمريكي”.

جيفري مارتيني، كبير الباحثين في مركز أبحاث “راند” يرى بالمثل وجود “خطر كبير لتصعيد العلاقات الأمريكية الإيرانية بسبب عواقب الحرب بين إسرائيل وحماس”.

جون ألترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، بدوره يشدد على أن الوضع الحالي يختلف عن موجات الهجمات السابقة، ما يزيد من “احتمال حدوث خطأ ما”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى