فلسطينمانشيت

سحل و تنكيل و قتل.. جيش الإحتلال يرتكب المجازر في الضفة الغربية بحق المئات من الفلسطينيين.. شاهد

على غرار ما فعلته الولايات المتحدة مع المعتقلين في سجن “أبو غريب” بالعراق, وفي مشاهد صادمة, أقدم جنود الاحتلال على خطف المئات من الرجال الفلسطينيين وأبنائهم في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية وعمدوا إلى التنكيل بهم وإذلالهم وقتلهم.

وأظهرت مقطع فيديو نشره المحامي الأمريكي الشهير شاون كينغ قيام مجموعة من جنود الاحتلال بتجريد معتقلين فلسطينيين من ملابسهم وسحلهم بوحشية وسط ضحكات الجنود الإسرائيليين المستمتعين بصرخاتهم.

كما وثق مقطع الفيديو قيام أحد جنود الاحتلال بالدوس بقدمه على وجه أحد المعتقلين قبل أن يقوم جندي آخر بسحله.

وقال في مقطع اخر: الآن، يقوم اليهود الأرثوذكس في إسرائيل، من أجل الضحك فقط، بصنع مقاطع فيديو مزيفة تنسخ مقاطع الفيديو واسعة الانتشار لإسرائيليين وهم يعذبون الفلسطينيين الذين اختطفوهم. إذا أعطيت الناس ما يكفي من الوقت، فإن شخصيتهم الحقيقية سوف تظهر بنفسها.

وقال في مقطع ثالث: لقد وصلوا إلى TikTok. والآن يقوم الجنود الإسرائيليون باختطاف وتعصيب أعين الآباء والأبناء والإخوة الفلسطينيين في الضفة الغربية، ويقومون بتشغيل هذه الموسيقى وتصوير أنفسهم.

وبالتزامن مع تصاعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر منذ السابع من أكتوبر، تصاعد عنف المستوطنين

الإسرائيليين تحت نظر الجنود تجاه الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير، الاثنين، إن منظمات حقوقية حذرت من أن عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية وصل إلى “مستويات قياسية” منذ هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر.

وقالت رئيسة تحالف حماية الضفة الغربية، أليغرا باتشيكو، إن الجيش الإسرائيلي الذي ينتشر بأعداد كبيرة في الضفة الغربية “لا يتدخل دائما لمنع عنف المستوطنين”.

إدانات دولية

وفي إدانة مباشرة ونادرة لعنف المستوطنين، قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الأربعاء، “ما زلت أشعر بالانزعاج إزاء مهاجمة المستوطنين المتطرفين للفلسطينيين في الضفة الغربية”، متهما إياهم بسكب الزيت على النار.

وتابع “إنهم يهاجمون الفلسطينيين في الأماكن التي من حقهم التواجد فيها”.

وذكرت الخارجية الأمريكية، الأحد، أن واشنطن أوضحت للحكومة الإسرائيلية أن هجمات المستوطنين في الضفة الغربية غير مقبولة.

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جاك سوليفان، الأحد، أيضا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بينيامين نتانياهو، يتحمل مسؤولية “كبح جماح” المستوطنين اليهود المتطرفين في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

وأضاف: “من غير المقبول على الإطلاق أن يكون هناك عنف من جانب المستوطنين المتطرفين ضد الأبرياء في الضفة الغربية”.

ألمانيا تطلب بوقف عنف المستوطنين المتطرفين

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، الاثنين، إنه يتعين على إسرائيل ضمان سلامة الفلسطينيين في الضفة الغربية من عنف المستوطنين المتطرفين، وذلك بعد مقتل ونزوح العديد من الفلسطينيين في المنطقة في الآونة الأخيرة.

وأضاف المتحدث “يجب التأكد من أن الأسر الفلسطينية يمكنها البقاء حيث تقيم منذ عقود وألا تضطر إلى الرحيل عن منازل أجدادها خوفا على حياة أفرادها أو من تعرضهم لإصابات خطيرة”، محذرا من أن هناك دلائل على أن مثل هذا العنف آخذ في الارتفاع.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، الأحد، إن هناك حاجة لوقف عنف المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة والذي تسبب في مقتل وتشريد العديد من المدنيين الفلسطينيين في الأيام القليلة الماضية.

وأضافت الوزارة في بيان “فرنسا تطالب السلطات الإسرائيلية باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية السكان الفلسطينيين”.

وأشارت الجماعات، وفقا للصحيفة، إلى أن حركة الاستيطان المتطرفة تسعى الآن إلى زيادة ترسيخ وجودها في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة.

استشهاد 7 فلسطينيين على أيدي المستوطنين

ونقلت الصحيفة عن منظمة بتسيلم الإسرائيلية لحقوق الإنسان، قولها إن سبعة فلسطينيين على الأقل استشهدوا على أيدي المستوطنين الإسرائيليين منذ بدء الحرب في غزة، بينما قتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 100 فلسطيني في الضفة الغربية خلال الفترة الزمنية ذاتها، وفقا للأمم المتحدة، كما طُرد حوالي 500 فلسطيني من منازلهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى