شؤون خليجية

داعية كويتي يساند أفيخاي أدرعي ويُكفّر حماس.. لسنا مُلزمين بأي شيء تجاه فلسطين.

فيما اعتبره متابعوه مساندة للإحتلال الإسرائيلي في حربه على غزة، خرج الداعية الكويتي المثير للجدل سالم الطويل، يفتي بإنه لا يجوز انتقاد الأفراد للجيوش والحكام بشأن ما يحدث في غزة، ولم يكتف بذلك بل كفر وهاجم حركة المقاومة حماس وقال إنه يتبرأ منها.

وفي مقطع فيديو انتشر له على نطاق واسع وسط انتقادات حادة لما ورد فيه، أفتى سالم الطويل بأنه “لا يجوز قول: أين الجيش والحكام بشأن ما يحدث في غزة”، وزعم أن “من يقول ذلك سيحاسب أمام الله”.

وتابع: “من يقولون ما الذي يجب علينا فعله إزاء ما يجري في غزة.. أقول لك أنت لست مطالب بأي شيء وعليك بالدعاء فقط.”

واستدرك الداعية الكويتي المثير للجدل: “أنت لست ملزماً بأي شيء تجاه إخواننا في فلسطين، أما أن تخرج وتقول ياعرب يا جيوش يا خونة فهو كلام ستحاسب عليه.”

وتابع دون استناد إلى فتوى أو نص اجتهادي: “ليس من حقك أن تقول ذلك وإذا قلته ستحاسب عليه”.

كما خرج “الطويل” الذي اعتاد على سب حركة حماس وشيطنتها، في مقاطع جديدة قبل أيام يهاجم فيها حركة المقاومة الفلسطينية ويعلت تبرؤه منها.

ولفت ناشطون إلى أنه بعدما أطلق أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال، حملة بتاريخ 21/10 بعنوان “حماس لا يمثلوني”، بعدها ـ8 أيام خرج سالم الطويل في مقطع بعنوان “أتبرأ من حماس كبراءتي من الروافض”.

وتسببت فتوى سالم الطويل في هجوم واسع عليه من قبل النشطاء واستنكر الصحفي اليمني سمير النمري، ما جاء في حديثه وعلق منتقدا: “كيف الرد عليه؟.. لا توجد كلمات مناسبة من عندي.”

وسخر منه يعقوب العولقي: “هذا من الذي درسه في الجامعة العبرية في تل ابيب.”

من هو سالم الطويل؟

ويشار إلى أن سالم بن سعد بن سالم الطويل، مواليد 16 مايو 1962- هو داعية كويتي، وإمام وخطيب مسجد الصقر في منطقة هدية.

تلقّى تعليمه الجامعي في المملكة العربية السعودية طالباً في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية – فرع القصيم كلية أصول الدين.

وهو من دعاة عدم الخروج على الحكام وله محاضرات وفيديوهات في ذلك.

حديث مثير للفتنة

وفي أواخر عام 2020 أثار جدلا علي مواقع التواصل الاجتماعي بعد إنتقاده لحملات مقاطعة المنتجات الفرنسية ردا على الإساءة للنبي محمد عليه السلام، مبررا في إنتقاده أن المقاطعة بهذا الشكل مرفوضة وتسبب الفوضى ونشر الاتهامات.

في نهاية عام 2020 تقدم محامي كويتي بدعوي قضائية ضده يتهمه فيه ازدراء المذاهب وضرب الوحدة الوطنية، إثر حديث مثير للشيخ الطويل وُصف بالحديث ”الطائفي والمثير للفتنة“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى