شؤون دوليةشؤون عربية

دبلوماسي تركي: لا تقدّم في مفاوضات الأسرى بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

أفاد مصدر دبلوماسي تركي بأن الجهود القطرية لم تحرز أي تقدم في مفاوضات الإفراج عن الرهائن بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي حتى الآن.

وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن اسمه في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية، أن أنقرة ستواصل تنسيق جهودها مع الجانب القطري الذي يقود هذه المفاوضات.

وقال المصدر: “نحن مستمرون في تنسيق جهود تبادل الأسرى بالشراكة مع الجانب القطري، الذي نشط بشكل ملحوظ وكبير في هذا الإطار منذ اليوم الأول لاندلاع النزاع، وللأسف نحن لا نرى أي تقدم بسبب استمرار الاشتباكات”.

وجدد دعوة أنقرة لجميع الأطراف إلى الوقف الفوري لإطلاق النار وإطلاق مفاوضات جادة، مؤكدا أن إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة يتطلب وقفا فوريا لإطلاق النار بين الجانبين.

وشدد على أن التصريحات التي تفيد بأن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي طغى على الأزمة الأوكرانية غير صحيحة، ومحفوفة بالمخاطر في ظل المعطيات الراهنة.

وقال: “من الخطأ التأكيد على أن الوضع في غزة قد طغى على الوضع الصعب في أوكرانيا، فإذا نظرنا إلى الصورة الحالية، فإن القتال مستمر وهناك ضحايا، لذلك من الخطأ للغاية التركيز على هذا الأمر”.

وأكد أن تركيا من جانبها تواصل بذل كافة الجهود لحل النزاع والحفاظ على الاتصالات مع كلا الجانبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى