تقاريرفلسطينمانشيت

اسرائيل تصر على توريط السعودية.. اعطوا غزة للسعوديين

تحت عنوان “أعطوا غزة للسعوديين”، عرض تقرير للقناة السابعة بالتلفزيون الإسرائيلي، فكرة للحكومة الإسرائيلية تقضي بأن تدعو السعودية لإدارة قطاع غزة بعد رفض مصر لهذا المقترح.

وقال تقرير التلفزيون الإسرائيلي: “بدلا من تغيير السياسة في اليوم التالي لمرحلة أخرى من حرب لا نهاية لها في غزة، من الأفضل التصرف بحكمة ولو لمرة واحدة، وتحديد ما سنفعله بغزة منذ الآن”.

وانتقد تقرير القناة عدم اهتمام صناع القرار الإسرائيلي في تل أبيب بما بعد انتهاء الحرب في غزة ومن سيدير القطاع”.

وأضاف: “حين يُنسب إلى هنري كيسنجر قوله إن إسرائيل ليس لديها سياسة خارجية، بل فقط اعتبارات داخلية، يبدو هذا للأسف صحيحاً على المستوى العسكري وعلى القضايا الحاسمة، مثل مستقبل غزة في اليوم التالي للحرب. حتى الآن لم يكن هناك نقاش جدي في الموضوع، بل لم يكن مطلوباً من أي من أعضاء الحكومة التعامل مع الأمر”.

وتابع: “إن مثل هذا التأجيل هو خطأ استراتيجي مزدوج بل ثلاثي، حيث إنه خطأ لأن حتى التحرك العسكري في حد ذاته يجب أن يتكيف مع اليوم التالي، وهو خطأ أيضا لأن أسوأ ما فيه أنه يحدث في المواقف الارتجالية والوشيكة، وهو خطأ كذلك لأننا إذا أوضحنا للعالم ما هي خطتنا لليوم التالي – يمكننا أيضًا الحصول على مساحة إضافية لتنفس العملية العسكرية نفسها”.

وأوضح التقرير أن هناك، بشكل عام، خمسة خيارات: “الضم الإسرائيلي، والضم المصري، وعودة منظمة التحرير الفلسطينية، ونمو قيادة محلية، والخيار الخامس والأخير إنشاء نوع من “إمارة” تديرها دولة عربية، ولتكن هذه السعودية”.

وأوضح التقرير أن إسرائيل لا تنوي حقاً العودة إلى السبعينيات والسيطرة سيطرة كاملة على القطاع لأنه ليس لديها الآن آرئيل شارون الذي كان يتجول في شوارع غزة ويحكمها بفرض نظام عسكري، وليس لدى تل أبيب أي نية أو قدرة على نقل أكثر من مليون شخص.

وتابع : “كما سقط احتمال الضم المصري من جدول الأعمال، حيث أن من المفارقات أن مصر نفسها التي أصرت في تلك السنوات على أن يكون لها تمثيل رمزي على الأقل في غزة، ترحب بالتخلي عن القطاع بشكل كامل، حيث أن الرئيس المصري السيسي، وهو رجل ذكي في المجمل، لا يرى أي قيمة في ضم قطعة أرض صغيرة ليطعم فيها أكثر من مليون فم وعشرات الآلاف من المسلمين معتنقي الفكر الجهادي في بلد يعاني أيضا من تشدد ديني ونقص في الخبز”.

وأكمل: “هنا نصل إلى الخيار الأكثر خطورة، وعلى أية حال، بشكل شبه تلقائي – وهو الخيار الذي من المتوقع أن يدفع اليسار الإسرائيلي من أجله بكل قوته (وقد بدأ البعض بالفعل …)، وهو تسليم القطاع إلى السلطة الفلسطينية. وكأننا لم نتعلم شيئا، وكأننا لم نمر بأوسلو وفك الارتباط، وكأنهم لم يطردوا ممثلي السلطة الفلسطينية من غزة عام 2006، وكأن أبو مازن الضعيف لم يتجنب الانتخابات لحوالي عقدين من الزمن وهو يعلم أن حماس ستضربه على الفخذ في الضفة أيضا”.

واختتم التقرير حديثه قائلا: “الخيار الأكثر عملانية، والذي يمكن دمجه في مسار سياسي أوسع، هو الخيار السعودي. وكما نعلم، ليس لدى السعوديين مشكلة اقتصادية، كما أنهم يتعاملون بنجاح مع مقاربات أكثر صرامة تجاه الإسلام، فالمشكلتان اللتان تمنعان المصريين من تبني القطاع غير موجودتين مع السعودية ”.

وأضاف: “في هذه الحالة، سيعزز السعوديون قبضتهم على العالم الإسلامي، وسيسيطرون على معقل إيراني مهم ويحلون مشكلة إسرائيلية قديمة، وفوق كل شيء، سيكون هناك سيد جديد في قطاع غزة، يعرف كيفية التعامل مع الوضع هناك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى