تقاريرمانشيت

يتبوأ عناصرها الصهاينة وظائف في أهم الشركات الأميركية.. “الوحدة 8200″ربما تتجسس عليك.

اندبندنت عربية : سوسن مهنا صحافية

تمتلك الدولة العبرية ثلاثة أجهزة استخبارية أساسية، هي “أمان” أو “شعبة الاستخبارات العسكرية”، وهي جهاز تابع لهيئة أركان الجيش الإسرائيلي، وهي أكبر الأجهزة الاستخبارية وأكثرها كلفة لموازنة الدولة. والاستخبارات الخارجية أو “موساد”، ويُكلف بجمع المعلومات بالدراسة الاستخباراتية، وبتنفيذ العمليات السرية خارج حدود إسرائيل، ويعمل “موساد” بصفته مؤسسة رسمية بتوجيهات من قادة الدولة. أما جهاز “شاباك” أو “شين بيت”، وهو جهاز الاستخبارات الداخلية في إسرائيل ويخضع مباشرة لرئيس الحكومة، ويعتبر أصغر الأجهزة الاستخبارية ويتخصص في محاربة حركات الفصائل الفلسطينية، والسعي لإحباط عملياتها ضد إسرائيل بالإضافة للأمن الداخلي.

“الوحدة 8200”

ويشمل فيلق الاستخبارات الإسرائيلي، وكالة استخبارات الإشارات الإسرائيلية المعروفة باسم “الوحدة 8200”. ووفقاً لموقع المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، هي وحدة سلاح الاستخبارات من قوات الدفاع الإسرائيلية، المسؤولة عن التجسس الإلكتروني عن طريق جمع إشارة SIGINT وفك الشيفرة، والوحدة مسؤولة عن قيادة الحرب الإلكترونية في الجيش الإسرائيلي. وتتضمن المنشورات العسكرية إشارات إلى “الوحدة 8200” باعتبارها وحدة التجميع المركزية لفيلق الاستخبارات، وهي تابعة لمديرية الاستخبارات العسكرية “أمان”. ووفقاً للموقع، أنه على الأرجح تعتبر “الوحدة 8200” وكالة الاستخبارات التقنية الأولى في العالم، وتقف على قدم المساواة مع وكالة الأمن القومي في كل شيء، في إشارة إلى وكالة NSA الأميركية. ويصف مدير العلوم العسكرية في المعهد الملكي للخدمات المتحدة RUSI بيتر روبرتس “الوحدة 8200” أو Shmone Matayim كما يطلق عليها بالعبرية، بأنها أهم وكالة استخبارات تقنية في العالم وتقف على قدم المساواة مع وكالة الأمن القومي الأميركية في كل شيء باستثناء النطاق، وعملياتها تجري بدرجة من المثابرة لا يمكن أن تجدها في أي مكان آخر. وتعتبر مؤسسة النخبة بحيث يمكن لخريجيها، بعد ترك الخدمة، استثمار مهارات التطفل والقرصنة المتطورة والحديثة لديهم في وظائف في إسرائيل، أو “وادي السليكون”، أو ممر التكنولوجيا الفائقة في بوسطن في الولايات المتحدة. ويصف مؤلفو كتاب Start-up Nation، وهو كتاب حول ثقافة الشركات الناشئة الإسرائيلية صدر عام 2009، “الوحدة 8200” ووحدات النخبة الأخرى في الجيش الإسرائيلي بأنها “تعادل جامعات هارفارد وبرينستون وييل” وهي جامعات تشتهر بتفوق طلابها وتقديمهم الكثير من الاختراعات التكنولوجية.

“نشأة الوحدة”

وفقاً لدراسة بعنوان “الوحدة الإسرائيلية 8200 ودورها في خدمة التكنولوجيا التجسسية الإسرائيلية” للباحثة في مركز “الزيتونة للدراسات والاستشارات”، فاطمة عيتاني، بدأت “الوحدة 8200” قبل عام 1948 كمجموعة من الأشخاص الذين حاولوا تطوير مهاراتهم التكنولوجية بجمع وفك رموز الخصوم البريطانيين والعرب. وفي عام 1948، أنشأ الجيش الإسرائيلي وحدة حرب إلكترونية في مدينة يافا، أُطلق عليها اسم شيفرة “الأرنب” Rabbit، وكانت مهمتها التنصت على المكالمات بين الفلسطينيين وفك رموزها، في وقت كانت الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد السوفياتي من الدول القليلة التي باستطاعتها فك رموز وشيفرة الاتصالات. وتشير بعض المصادر ووفقاً للباحثة عيتاني إلى أنه أستفيد من الخبرات والقدرات التكنولوجية الغربية الموجودة لديهم، وطورت من قبل مهندسي الكمبيوتر الإسرائيليين الذين هاجر بعضهم من الاتحاد السوفياتي. وواجهت هذه الوحدة بعض المشكلات كنقص الخبرة التقنية، والقوى العاملة، وغيرها، فلجأت إلى تقنيات بدائية للتنصت، ثم طورتها عام 1949. وتضيف أنها حصلت عام 1950 على ميزانية قدرها 15 ألف دولار (ما يعادل 478 ألف دولار بأسعار عام 2019) و110 آلاف دولار للمشتريات الإلكترونية (ما يعادل 305 ملايين دولار). هذا الرقم لا يعد كبيراً بالنسبة لتقنيات التنصت المتقدمة، لكن إسرائيل اعتمدت على تطوير أجهزتها الاستخبارية بنفسها داخلياً، ما جعلها من أفضل وحدات القرصنة الإلكترونية وفك الشفرات المعقدة وأكثرها سرية.

كيف يختارون العناصر؟

وتتكون الوحدة بشكل أساسي من الشباب والفتيات الذين تتراوح أعمارهم بين 18-21 سنة. ووفقاً لموقع أفيخاي أدرعي، يختار الأطفال الذين يبلغون من العمر 18 سنة للوحدة في المقام الأول لقدرتهم على تعليم أنفسهم والتعلم بسرعة كبيرة حيث ستتمكن الوحدة من الوصول إلى خدماتهم فقط لفترة قصيرة قبل انتهاء فترة خدمتهم العسكرية. وعادة ما يجند في الوحدة في سن 18 من خلال عملية فحص بعد المدرسة الثانوية. ومع ذلك، تستكشف الوحدة أيضاً المجندين الأصغر سناً المحتملين من خلال دروس الكمبيوتر بعد المدرسة، والتي تعمل على تعليم الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و18 سنة مهارات وعلوم الكمبيوتر، كبرامج تغذية للوحدة. ووفقاً لموقع Forbes، تبدأ الوحدة بتتبع المجندين المحتملين لمبدعي التكنولوجيا والمتسللين في المدرسة الثانوية، عندما يكونون أصغر سناً، باستخدام برنامج مرتبط بالمدرسة يدعى Magshimim فيجندون بشكل سري، وتكون هناك مقابلات واختبارات ودروس صارمة، تغطي كل شيء من الاتصالات إلى الهندسة الكهربائية إلى اللغة العربية، والتي يمكن أن تستغرق أكثر من ستة أشهر. تعد مهارات الرياضيات والكمبيوتر واللغات الأجنبية من المزايا الكبيرة بالطبع، ولكن ما تسعى إليه “8200” حقاً هو إمكانات تقاس من خلال القدرة على التعلم بسرعة والتكيف مع التغيير والنجاح في فريق ومعالجة ما يراه الآخرون مستحيلاً. وفي حديث لموقع Forbes، مايو (أيار) 2016، يقول مؤسس Wix وهي شركة برمجيات إسرائيلية، أفيخاي أبراهامي، وهو عضو سابق في الوحدة، إنه في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، وجد نفسه مجنداً في الجيش الإسرائيلي، وعين في قسم لم يُسمح له بالتحدث عنه، ولا حتى لوالديه، فريق أمن إلكتروني واستخباراتي معروف باسم “الوحدة 8200”. وكلف بمهمة بدت وكأنها مستحيلة، اقتحام أجهزة الكمبيوتر لدولة معادية لإسرائيل. احتوت المهمة على عقبات، أولاً، اكتشاف كيفية الدخول إلى تلك الحواسيب. ثانياً، كيفية كسر التشفير. وأخيراً، التحدي الهائل، بكيفية الوصول إلى “المقدار الهائل” من الطاقة الحوسبية اللازمة لفك تشفير البيانات. وما فعله أبراهامي ليستطيع اختراق أجهزة الكمبيوتر المستهدفة، هو أنه اقتحم أجهزة الكمبيوتر في دولتين “معاديتين أخريين” واختطف قوتهما في المعالجة لامتصاص البيانات التي يحتفظ بها الهدف الأول، واستطاع أن ينجز ذلك من دون مغادرة كرسيه في تل أبيب. ويتابع في حديثة لـ”فوربز” إنه لو كان عليهم أن يفعلوا ذلك مع باحث كمبيوتر، لاستغرق الأمر عاماً كاملاً، فيما استطاعوا أن يفعلوا ذلك في يوم واحد. ولم يصبح أبراهامي، البالغ من العمر 50 سنة، معروفاً حتى مغادرته “الوحدة 8200″، وذلك عندما شارك في تأسيس شركة Wix، وهي حالياً واحدة من منصات تطوير مواقع الويب القائمة في العالم والتي تبلغ قيمتها السوقية أكثر من مليار دولار. ومن أعضاء “الوحدة 8200” رون رايتر والذي اشترت “أوراكل” (واحدة من أضخم وأهم شركات تقنية المعلومات الأميركية)، شركته الناشئة مقابل 50 مليون دولار، وقال لموقع “فوربز” إن أحد زملائه باع شركته الناشئة مقابل 300 مليون دولار لشركة “آبل”.

في شهر سبتمبر (أيلول) عام 2010، وفي تقرير لصحيفة Le Monde Diplomatique الفرنسية بعنوان “آذان إسرائيل المطلعة” أشار إلى أن “الوحدة 8200” تدير قاعدة SIGINT الكبيرة في صحراء النقب، وهي واحدة من أكبر قواعد التنصت في العالم، وهي قادرة على مراقبة المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني وغيرها من الاتصالات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا وأفريقيا وكذلك تتبع السفن. وبحسب ما ورد في التقرير، تحتفظ “الوحدة 8200” أيضاً بمراكز استماع سرية في السفارات الإسرائيلية في الخارج، وتتنصت على الكابلات البحرية، وتحتفظ بوحدات استماع سرية في الأراضي الفلسطينية، ولديها طائرات نفاثة مزودة بمعدات مراقبة إلكترونية. وخلال العام ذاته نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية عن “عضو سابق في الاستخبارات الأميركية، أن هذه “الوحدة” استخدمت مفتاحاً سرياً لتعطيل الدفاعات الجوية السورية، أثناء تنفيذها غارات على مفاعل نووي مزعوم في محافظة دير الزور، ما سمي حينها بـ”عملية البستان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى